غالبيةُ أعضاءِ مجلسِ الأمنِ يطالبونَ بإطلاق سراحِ المعتقلينَ السوريينَ

طالبت غالبيةُ الدول الأعضاءِ بمجلس الأمن الدولي، أمس الجمعة 3 حزيران، نظامَ الأسد بإطلاق سراحِ آلافِ المعتقلين في سجونِه.

جاء ذلك في جلسة لمجلس الأمن الدولي دعتْ إليها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألبانيا، مع رعايةٍ مشتركةٍ إضافيّة من قِبل العديدِ من الدول غيرِ الأعضاء في المجلس (تركيا وبلجيكا وكندا وألمانيا وهولندا وقطر).

وعقد ممثّلو الدولِ الأعضاء بالمجلس (15 دولةً) جلستَهم في المقرِّ الأمم المتحدة في نيويورك، بصيغة “آريا” تحت عنوانٍ “أصواتُ النساءِ السوريات حول المعتقلين والمختفين في سوريا”، بشأن زيادةِ الجهود لتسليط الضوءِ على قضية المعتقلين والمختفين قسرياً من قِبل نظامِ الأسد.

وتهدف الجلسةُ إلى دعمِ جهودِ المجتمع المدني لتعزيز قضيةِ المعتقلين السوريين، من خلال استكشاف تدابيرَ عمليّةٍ لتأمين الإفراج عن المعتقلين، خاصةً النساءَ والأطفال، والحصول على معلومات حول مصيرِ ومكان وجودِ المفقودين.

وقالت السفيرةُ الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في كلمتِها خلال الجلسة، “الحلُّ الوحيدُ للصراع في سوريا هو الحلُّ السياسي الشامل وفقاً لقرار مجلس الأمنِ الدولي رقم 2254”.

وأضافت غرينفيلد، “لا يمكن تحقيقُ سلامٍ دائم ومصالحة في سوريا في ظلّ وجودِ أكثرَ من 100 ألفٍ من المعتقلين في سجون نظام الأسد، وأكثرَ من هذا العدد في عِداد المفقودين أو المختبئين في بلدان أخرى”.

وتابعت السفيرةُ الأمريكية، “حان الوقتُ للإفراجِ عن المعتقلين تعسّفياً وتحقيقِ العدالة لملايين السوريين الذين فقدوا أحبّاءَهم”.

وشارك في أعمال الجلسة التي تستغرق يوماً واحداً، العديدُ من ممثلي منظّمات المجتمع المدني التي تمثّل المعارضة السورية، بالإضافة إلى ممثلي الدول الأعضاء بالأمم المتحدة.

وأكّد المشاركون في كلماتِهم خلال الجلسة، استحالةَ تحقيق سلام مستدامٍ في سوريا دون إيجادِ حلولٍ تستجيب لمطالب الضحايا من جميع الأطراف.

وطالب المشاركون، بضرورة الوصولِ الفوري إلى جميع المعتقلاتِ وجميع المعتقلين في سجون نظام الأسد.

ويصل عددُ المعتقلين والمعتقلات في سجون نظامِ الأسد، وفقاً لبيانات “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، إلى قرابة 132 ألفَ معتقلٍ منذ آذار 2011.

وتشير بياناتُ الشبكة الحقوقية إلى وجودِ “أكثرَ من 286 ألفَ امرأةٍ قُتلت في سوريا، إضافةً إلى سجنِ أكثرً من 10 آلاف و600 امرأةٍ في سجون نظام الأسد، أو اختفائهن قسرياً منذ بداية الثورة السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى