فرار عشرات العناصر من تنظيم داعش بعد دفعهم أموالاً لميليشيات قسد

استطاع عشرات من عناصر “تنظيم داعش” الفرار من ريفَيْ دير الزور والحسكة، بعد انتهاء سيطرة التنظيم بالمنطقة، وذلك لقاء أموال دفعوها لقياديي ميليشيات قسد، وفقاً لمصادر محلية.

وذكر موقع “فرات بوست” المتخصص بنقل أخبار المنطقة الشرقية أن العشرات من عناصر تنظيم داعش -معظمهم أجانب- فرّوا أثناء خروجهم من بلدة “الباغوز” بريف دير الزور الشرقي.

وأوضحت المصادر أنه تم تهريب هؤلاء العناصر من خلال عدم تسجيل أسمائهم في قوائم الخارجين من ريف دير الزور الشرقي ومن دون علم قوات التحالف الدولي، مقابل دفع المال للميليشيات.

واستطاع أيضاً عشرات العناصر من التنظيم -معظمهم أجانب وفق المصدر نفسه- الفرار من مخيم الهول بريف الحسكة الجنوبي، بعد دفعهم أموالاً لميليشيات قسد، حيث كانوا محتجزين هناك.

ويُؤوِي المخيم نحو 14 ألف عائلة بواقع 43 ألف شخص جلهم من النازحين من محافظة دير الزور، ويحصل نصفهم فقط على المساعدات، في ظل ظروف إنسانية صعبة.

وكانت الميليشيات قد أطبقت حصارها مؤخراً على آخِر جيب لتنظيم داعش في ريف دير الزور الشرقي بدعم من التحالف، واستسلم معظم مَن تبقى من عناصر في بلدة “الباغوز” وتم إخراجهم وتسجيل أسمائهم، ومن المتوقع أن يتم نقلهم إلى العراق لسجنهم هناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى