فصائلُ السويداءِ تسيطرُ على مقرّاتِ الأمنِ العسكري وسطَ توتّر أمني يعمُّ المحافظةَ

أعلنت فصائلُ في محافظة السويداء النفيرَ العام، للوقوف في وجه ميليشياتِ الأسد بقيادة راجي فلحوط.

حيث اندلعت اشتباكاتٌ عنيفةٌ يوم أمس الثلاثاء، بين فصائلِ السويداء، وميليشيات قواتِ الأمن العسكري، التابعةِ لميليشيات الأسد، لتسيطر الفصائلُ على مواقع عسكرية للميليشيات في المحافظة، وخاصةً في بلدة عتيل، فيما قُتل ما يقاربُ الـ 6 عناصر للميليشياتِ وأسرِ آخرين.

شبكة “السويداء 24” قالت إنَّ أربعة مدنيين قُتلوا خلال المواجهاتِ الدائرة مع ميليشيات الأسد، وأوضحتْ أنَّ القتلى هم: الشيخ أبو تيمور معتز الطويل، وسامر مكارم، والأخوين رأفت خداج، ونور الدين خداج.

ولفتت الشبكةُ إلى وجودِ إصابات في صفوف المدنيين، جرَّاء الاشتباكات، مع أنباء عن إصابةِ طفلةٍ من أهالي بلدة سليم، بشظية بالرأس، جرّاء سقوطِ قذائف الهاون في البلدة.

وشدّدت على أنَّ أعداداً كبيرة جداً من المقاتلين المحليين وأهالي محافظة السويداء، يحاصرون الأبنيةَ التي تتمترس فيها ميليشياتُ فلحوط.

يُذكر أنَّ الفصائل المحلية في السويداء هاجمت ميليشياتُ راجي فلحوط، بعد أنْ قامت بعدّة عمليات خطفٍ بحقِّ المدنيين، ونصبت حواجزَ في بعض المناطق في السويداء، وبدأتْ بالتدقيق على الهويات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى