فصائل الثورة تشنّ هجوماً مباغتاً لتحرير عدّة قرى سيطرت عليها قوات الأسد مؤخّراً

بدأت الفصائل الثورية اليوم الجمعة عملية عسكرية جديدة ضد قوات الأسد والميليشيات الداعمة له لتحرير مواقع احتلتها قوات الأسد في وقت سابق.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير وشبكة إباء التابعة لتحرير الشام عبر معرفاتهما الرسمية بدء العمل العسكري، ذاكرين أنّه على عدّة محاور لتحرير مناطق احتلتها قوات الأسد مؤخّراً.

وأفاد مصدر خاص لشبكة المحرّر أنّ الفصائل الثورية تمكّنت من اغتنام مستودع ذخيرة من قوات الأسد داخل بلدة الحويز في ريف حماة الغربي. موضّحاً أنّ من بين الغنائم صواريخ وقواعد مضادّة للدروع.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير عن تدمير بيك آب مزوّد برشاش 14.5 بعد استهدافه بصاروخ مضاد للدروع على محور الحويز بريف حماة.
كما اعلنت عن قتل وجرح عدد من قوات الأسد إثر استهدافها لتجمّع عناصر داخل قرية الحويز بصاروخ مضاد للدروع.

وتزامن الهجوم مع عمليات قصف متواصلة على الشمال المحرّر تشنّها طائرات الإجرام التابعة لقوات الأسد والاحتلال الروسي.

وشنّت الطائرات المروحية والحربية التابعة لقوات الأسد عدداً من الغارات على عدّة مدن وقرى في أرياف إدلب وحماة.

كما تعرّضت نقطة المراقبة التركية في شير مغار لقصف مدفعي مصدره قوات الأسد دون ورود أيّ معلومات عن إصابات داخل النقطة.

ويشهد الشمال المحرّر حملة عسكرية شرسة من قبل قوات الأسد مدعومة بطيران الاحتلال الروسي منذ منتصف شهر نيسان الماضي، إذ تمكّنت من احتلال عدة قرى وبلدات مما دفع الفصائل الثورية إلى تشكيل غرفة عمليات مشتركة والقيام بعمليات مضادّة لتحرير المناطق المحتلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى