في الذكرى 11 على تأسيسِها .. الشبكةُ السوريةُ تؤكّد استمرارَها على فضحِ الجرائمِ والانتهاكاتِ في سوريا

أكّدت “الشبكةُ السورية لحقوق الإنسان” على استمرارِها بدعمِ الثورة السورية، وفضحِ مرتكبي الجرائمِ والانتهاكات في سوريا، وذلك بمناسبة الذكرى الحاديةَ عشرَةَ على تأسيسها.

حيث أوضحتْ الشبكةُ عبرَ صفحتها في فيس بوك اليوم الثلاثاء أنَّها “مستمرّةٌ في دعمِ مطالبِ الحراك الشعبي في الحرية والكرامةِ والديمقراطية وحقوقِ الإنسان، وحمايةِ حقوق الضحايا الذين تعرّضوا لأبشعِ أنواع الانتهاكاتِ لمطالبتهم بتغييرٍ سياسي من الدكتاتورية وحكمِ العائلة، نحو الديمقراطية وحرية الرأي والاختيار”.

مشيرةً إلى أنَّها تؤكّد على الاستمرار في “فضحِ أكبرِ قدرٍ ممكنٍ من مرتكبي الانتهاكات أمام الرأي العام المحلي، وعدمِ السماح لهم بالبقاء في السلطة أو إعادةِ تدويرهم، والسعي الحثيث لوضع أكبرَ قدرٍ ممكنٍ على قوائمِ العقوبات الدولية باعتبارهم تهديداً للأمن والإنسانية، وتأريخ الحوادثِ والحفاظ على سردية ما جرى منعاً من تلاعبِ النظام السوري وأطرافِ النزاع بها”.

الجديرُ ذكرُه أنَّ الشبكة السورية، وثَّقت عشراتِ المجازرِ التي ارتكبتها ميليشياتُ الأسد، يُضاف إلى ذلك توثيقِها للانتهاكات بحقِّ الصحفيين والمواطنين من قِبل ميليشيات الأسدِ والتنظمياتِ العسكرية المتصارعةِ في سوريا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى