قائدُ القيادةِ المركزيةِ الأمريكيّةِ يزورُ قاعدةَ التنفِ ويلتقي قادةَ “مغاويرِ الثورةِ”

زار قائدُ القيادة المركزية الأميركية، الجنرالُ “مايكل إريك كوريلا”، قاعدةَ التنف العسكرية في سوريا، وفصيلَ “جيش مغاوير الثورة” المتواجدَ في القاعدة، وسطَ مواصلةِ التدريبات المشتركة بين قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” وفصيلِ “جيش المغاوير” المدعومِ أمريكياً.

ونشر حسابُ القيادة المركزية الأمريكية في “تويتر” تغريدةً” أمس السبت، ذكرَ فيها أنَّ “الجنرال كوريلا تحدّثَ مع مقاتلي جيش مغاوير الثورة، في المجمّع الذي ضربتْهُ الطائراتُ المقاتلة الروسية في شهر حزيران الماضي، والذي تمَّ إصلاحُه منذ ذلك الحين”.

وأشارت القيادةُ المركزية إلى أنَّ “المقاتلين أكّدوا لقائد القيادة المركزية الأميركية أنَّهم ما زالوا لا يهابون أحداً ومستعدين للقتال”.

من جانبه، قال التحالفُ الدولي عبرَ “تويتر”، أمس السبت، إنَّه يواصل كجزءٍ من مهمّته المستمرّة لمكافحة تنظيم “داعش”، تمكينَ قدرة شركائه في “جيش مغاوير الثورة”، من أجل الحفاظِ على جاهزيتهم لردعِ تهديداتِ التنظيم في منطقة قاعدة وماحولها، ودعمِ جهود حفظ السلام والاستقرار الإقليمي.

وكانت روسيا قصفتْ مقرّاً لـ”مغاوير الثورة” في قاعدة “التنف” بعدما أخطرتْ موسكو واشنطن بالضربة، في حزيران الماضي، ما أسفرَ عن أضرار مادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى