قبلَ انتهاءِ ولايةِ عونٍ.. عروضٌ لرجالِ أعمالٍ سوريينَ للحصولِ على الجنسيةِ اللبنانيّة

قبلَ خمسةِ أشهرٍ من انتهاء ولاية الرئيس اللبناني ميشال عون، بدأت معلوماتٌ تتسرّب بقوة عن مرسومِ تجنيسٍ جديدٍ قيدَ التحضير، تُمنح بموجبه الجنسية اللبنانية لمئاتِ الأشخاص، منهم متمولون عراقيون موجودون بلبنان ورجالُ أعمال سوريون مقيمون بالخارج، وفقاً لمعلومات حصلت عليها صحيفة “الشرق الأوسط” من مصادرَ مطّلعة.

وذكرت الصحيفةُ أنَّ المستفيدين المحتملين من هذا المرسوم هم رجالُ أعمالٍ سوريون وعراقيون وغيرهم، ولفتتْ إلى أنَّها علمت من المصادر ، أنَّ “هناك استدراج عروض لمتمولين سوريين يهمّهم الحصولُ على جواز السفر اللبناني مقابلَ أموالٍ طائلة تُدفع لقاءَ هذا الامتياز”.

وأكّدتْ المصادرُ أنَّ “مكاتب متخصّصةً بتخليص المعاملات، تنكبُّ الآن على إنجاز المستندات المطلوبة لمرسوم التجنيس”، مشيرةً إلى أنَّ هذه المعاملات “تشمل متموّلين عراقيين موجودين في لبنان ورجالَ أعمال سوريين مقيمين في الخارج، كلفوا هذه المكاتبَ بالاستحصال على الأوراق والوثائقِ المطلوبة لهذا الغرض”.

وبيّنت الصحيفة أنَّ “عشراتِ المتموّلين السوريين يهمُّهم الحصولُ على جواز السفر اللبناني، الذي يمنحُهم حريةَ التحرّك في ظلِّ العقوبات الدولية، تحديداً الأميركية التي تطالُ نظامَ الأسد والمُقربين منه”، لافتةً إلى أنَّ “الجنسيةَ اللبنانية تحرّر هؤلاء إلى حدٍّ كبير في عمليةِ التحويلات المالية في الخارج”.

وأشارت المصادر، إلى أنَّ ولاية أيّ رئيس للجمهورية في لبنان لن تمرَّ إلا ويختمها بمرسوم تجنيسٍ مماثل، يمنح بموجبه الجنسيةَ لأشخاص وفقَ الاعتبارات التي يراها مناسبة، كما أنَّ الرئيس عون استهلَّ عهدَه بمرسوم مماثل شمل حوالي 200 شخصٍ، أغلبُهم من السوريين المقرّبين من نظام الأسد، وتبيّنَ أنَّ بعضهم مُدرج على لائحةِ العقوبات الأميركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى