قتلى لقواتِ الأسدِ بعمليةٍ نوعيّةٍ للجبهةِ الوطنيّةِ للتحرير في ريفِ حماةَ

تمكّنت الجبهةُ الوطنيّةُ للتحرير من قتلِ عددٍ من قوات الأسدِ والميليشيات المواليّةِ لها خلال عمليةٍ نوعيّةٍ على إحدى جبهات سهل الغابِ بريف حماةَ الشمالي الغربي.

وأفاد مراسلُ شبكةُ المحرّرِ الإعلامية بأنَّ عناصرَ فصيلِ جيش النصر التابع للجبهة الوطنية للتحرير تمكّنوا من قتلِ ستةٍ من عناصرِ قوات الأسد خلال عملية نوعيّة على أحد المحاورِ في منطقة سهلِ الغاب بريف حماة.

وأوضح مراسلُ الشبكة أنَّ العناصرَ المهاجمة تمكّنت بعد تنفيذِ عمليتها من الانسحاب بنجاحٍ دون أيّ خسائرَ في صفوفهم.

وذكرت مصادرُ مُقرّبة من الفصيل أنَّ هذه العمليةَ النوعية جاءت ردّاً على محاولة التسلّلِ التي قامت بها قواتُ الأسد قبل يومين على محور مدينةِ سراقب شرقي إدلب وأسفرتْ عن استشهادِ ثلّةٍ من المقاتلين في صفوف فصائلِ الثورة السورية.

وحتى لحظةِ إعدادِ التقرير، اعترفت صفحاتٌ موالية للنظام بمقتل ضابطٍ برتبة ملازم أول خلال العملية، يدعى سليم الشوباصي، وينحدرُ من ريف مدينة دريكيش بمحافظة طرطوس.

وفي السياق ذاته، أعلنت “هيئةُ تحرير الشام” يومَ أمس الجمعة، أنَّ “سرايا القنص” في صفوفها قنصتْ أربعةَ عناصرَ لقوات الأسد على جبهات ريفِ إدلبَ، ثأراً لمقتل عناصرَ في صفوفها.

وشهدت المنطقةُ خلال اليومين الماضيين حالةَ توتّرٍ أمني وعسكري أبرزُها صدُّ محاولةِ تسلّلٍ لقوات الأسد على محور مدينة سراقبَ بريف إدلبَ الشرقي.

واستمرت الاشتباكاتُ بالأسلحة الخفيفة والثقيلة لساعاتٍ، في 16 من حزيران الحالي عقبَ محاولةِ التسلّل، وأسفرت عن استشهاد خمسةِ مقاتلين في صفوف الفصائل الثورية وفقَ ما أعلنتْ عنه، ومقتلِ بعضٍ من عناصر قواتِ الأسد الذين حاولوا التسلّل دونَ إعلانِ رسمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى