قتلى من قواتِ الأسدِ في هجومٍ لـ”داعش” بالباديةِ

قُتل وأُصيب عددٌ من عناصر قوات الأسد وميليشيات الاحتلال الإيراني في هجوم شنّه عناصر تنظيم “داعش” في ريف حمص الشرقي، فيما قُتل ضابطُ أمنٍ تابعٌ لنظام الأسد في حادث منفصل.

وذكرت شبكة “البادية 24″، أنّ عناصر داعش تمكّنوا من قُتِل وجُرح ما لا يقلّ عن 15 عنصراً من قوات الأسد وميليشيات الاحتلال الإيراني، خلال هجوم يوم الخميس, استهدف تجمعاتٍ لتلك القوات ضمن خطوط الإمداد ببادية السخنة، حيث تنشط خلايا داعش في المنطقة.

ويشنّ “داعش” هجمات متواصلة في البادية السورية، خاصة حمص ودير الزور، حيث تُعتبر هذه المناطق ملاذاً له ويحتمي بها، كونها مناطق وعرة وصحراوية.

وأعلن تنظيم “داعش”، الجمعة الفائت، مقتل 10 عناصر من قوات نظام الأسد وميليشيات الاحتلال الإيراني, بينهم 6 ضباط بالإضافة إلى إصابة 15 آخرين في هجومٍ له على حافلةٍ كانت تقلّهم في ريف حمص الشرقي.

وفي سياق آخر، ذكرت شبكة “أخبار مصياف” الموالية، أنّ ضابطاً من المخابرات الجوية التابعة لنظام الأسد لقي مصرعه في ريف الرقة الغربي أثناء ما سمته “تأدية واجبه” دون تقديم مزيد من التفاصيل، مشيرةً إلى أنّ الضابط هو المُقدم أحمد محمد رئيس قسم بلدة “دبسي عفنان” بريف الرقة الغربي، وهو من مُرتبات إدارة المخابرات الجوية، وينحدر من قرية الشميسة التابعة لمدينة مصياف بريف حماة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى