قتلى وجرجى عقبَ حملةِ مداهماتٍ نفّذتْها ميليشيا “قسدٍ” شرقي ديرِ الزورِ

قُتل شخصٌ مدنيٌ واثنان آخران من عناصر ميليشيا “قسد”، أمس الجمعة 3 حزيران، جرّاءَ اشتباكاتٍ عنيفةٍ دارت بينَ “قسدٍ” وعددٍ من المتّهمين بتهريب “النفطِ” بريف ديرِ الزور الشرقي.

وأفادت مصادرُ إعلاميّةٌ بأنَّ بلدة ابو حمام بريف دير الزور الشرقي شهدت أمس الجمعة، اشتباكاتٍ بين عناصر “قسدٍ” ومجموعة مهرّبينَ، بعد حملة مداهماتٍ نفّذتْها عند معابر التهريب النهرية في البلدة، ما أدّى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأوضحتْ المصادرُ أنَّ الاشتباكات أدّتْ إلى مقتلِ الشاب حمد المهيدي العلي من أبناء بلدة الكشكية، جرّاءَ إصابته برصاصةٍ طائشةٍ خلال الاشتباكات، فيما قُتل عنصران من “قسدٍ”.

ولفتتْ المصادرُ إلى أنَّ “قسداً” استقدمت صباحَ اليوم السبت، تعزيزاتٍ عسكرية إلى البلدة بهدف السيطرةِ على الوضع، إلا أنَّ مجموعةً مسلّحةً من السكان قامت بحرقِ سيارتين للميليشيا على خلفية مقتلِ شابٍ مدني من البلدة لتتجدّدَ على إثرها الاشتباكاتُ.

وجرّاء تجدّدِ الاشتباكات، أصيب عددٌ من عناصر “قسدٍ” بجروح متفاوتةٍ إضافةً إلى إصابة شابٍ مدني آخر، وسطَ دعواتٍ وجّهها السكانُ إلى عناصر “قسدٍ” بالتوقّف عن المداهمات والانسحاب إلى خارج البلدة.

يُذكر أنَّ “قسداً” تنفّذُ مداهمات بشكلٍ متكرّرٍ عند معابرِ التهريب النهرية التي تفصل بين مناطق سيطرتها شرقَ الفرات عن مناطق سيطرةِ نظام الأسد والميليشيات الإيرانيّة غربَ الفرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى