قتلى وجرحى باشتباكاتٍ بينَ قواتِ الأسدِ والميليشياتِ الإيرانيةِ في ريفِ حلبَ

أكّدت مصادرُ إعلاميةٍ محلية عن اندلاع اقتتالٍ عنيف بين ميليشيات الأسد من جهة ونظيرتها الإيرانية من جهة أخرى ببلدة “زيتان”، في ريف حلبَ الجنوبي.

وقال مكتب زيتان الإعلامي بأنّ الاشتباكات نتجت عن هجوم شنّته ميليشيات حزب الله التابعة لـ “إيران”، على مواقع جيش الأسد الأمرُ الذي نتج عنه قتلى وجرحى بين الطرفين، فضلاً عن طردِ عصابات الأسد من بلدة زيتان جنوب حلب.

وأضافت مصادرُ إعلامية إلى أنّ حالة التوتّر ما تزال قائمة في المنطقة لا سيّما مع احتمال تجدّد المواجهات نظراً للموقع الاستراتيجي الذي تحظى به البلدة بقربها من طريق M5 ما ينذر بصراع متجدّد بين الطرفين.

وتستند هذه الترجيحاتُ إلى استقدام كلا الطرفين لتعزيزات عسكرية قرب بلدة “زيتان” جنوب حلب، تظهر مدى رغبة وسعي الميليشيات الإيرانية على السيطرة على المناطق التي تشرف على الطريق الدولي “دمشق – حلب” في ريفي حلب الجنوبي وإدلب الشرقي.

الجدير بالذكر أنّ الميليشيات الإيرانية ومن ضمنها ميليشيا “حزب الله اللبناني” المنضوي تحتَ صفوفها تنشط بتجارة المخدّرات والسلاح بشكل كبيرٍ وطالما سقط قتلى وجرحى بين صفوف ميليشيات النظام وحزب الله والميليشيات الإيرانية على خلفية تقاسم النفوذ وأرباح شحنات المخدّرات القادمة عبْرَ المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى