قتلى وجرحى لقوات الأسد في هجوم غربي حماة

قتل عدد من قوات الأسد اليوم الأربعاء، في عملية نوعية استهدفت موقعاً لهم في ريف حماة الغربي.

وأفادت مصادر ميدانية أنّ 10 عناصر من المليشيات الموالية لقوات الأسد قتلوا جرّاء عملية نفذتها “كتائب الفتح” التابعة لفصيل “حراس الدين” على نقاط تمركزهم في قرية “الحاكورة” في منطقة سهل الغاب في ريف حماة الغربي.

من جهتها ذكرت صفحات موالية لنظام الأسد على شبكات التواصل الاجتماعي، أنّ قواتهم المتمركزة في قرية “الحاكورة” تعرّضت لهجوم عنيف، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ويأتي هجوم “حراس الدين” بعد أيام من هجمات شنّتها “هيئة تحرير الشام” في ريف اللاذقية وغربي حلب على مواقع لقوات الأسد، أسفرت عن مقتل عشرات من قوات الأسد، بحسب ما نشرت شبكات موالية للنظام.

في غضون ذلك أفاد ناشطون في حماة أنّ قوات الأسد قصفت بالمدفعية الثقيلة قرية “المنارة” في سهل الغاب ما أدى إلى استشهاد طفلة، مشيراً إلى قصف مماثل تعرضت له قرية “القاهرة” غربي حماة، واقتصرت الأضرار على المادية.

وتواصل قوات الأسد والمليشيات المساندة لها عمليات القصف المدفعي والصاروخي العنيف على مدن وبلدات ريفي إدلب وحماة بشكل سافر وممنهج، وسط صمت الطرف الروسي الضامن لاتفاق ’’أستانا‘‘ و’’سوتشي‘‘ عن انتهاك النظام المتواصل الاتفاقيات المتعلقة بالمنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى