ميليشيات فاطميون تهدّدُ بإخلاءِ قريةٍ بريفِ تدمرَ

هجّرت ميليشيا “فاطميون” أهالي قرية بالقرب من بلدة السخنة في بادية حمصَ بهدف حمايةِ حقلِ توينات النفطي الذي تسيطر عليه الميليشيا، على حدِّ وصفِها.

وبحسب مصادرَ محليّة فإنَّ 70 عائلةً ممن تبقّى في القرية خرجوا خلال اليومين الماضيين باتجاه مدينةِ تدمر وديرِ الزور ومناطق سيطرة “ميليشيات قسدٍ الإرهابية بهدف تحويلِ القرية لموقعٍ عسكري لقربها من حقل توينان، وفقَ تقريرِ تلفزيون سوريا

وأضافت المصادرُ أنَّ دوريةً للميليشيا أبلغت كلَّ أهالي القرية، بضرورة إخلاء منازلِهم خلالَ يومين كان قد سبقه بلاغٌ على لسان أحدِ وجهاء القرية لم يعتد به الأهالي آنذاك.

المصادرُ أوضحت أنَّ الأهالي خرجوا بمواشيهم وبعضِ الأثاث إلى مدينة تدمر ودير الزور ومناطق قسدٍ في حين وجّهت اتهامات إلى ميليشيا فاطميون، الذين استفزّتهم أعمال قسد.

يُشار إلى أنّ منطقة تدمر وعمومَ البادية السوريّة تشهد، منذ أشهرٍ، حملةً جويّة وبريّة لميليشيات الاحتلال الروسي وقواتِ الأسد والميليشيات الإيرانية ضدَّ تنظيم داعش، نتيجةَ ازدياد الهجمات التي تعرّضت تلك الأطرافُ لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى