قسد تعلن معركتها الحاسمة للقضاء على تنظيم داعش

أعلنت قوات “قسد” مساء الأمس الجمعة، عن بدء المعركة الأخيرة للسيطرة على آخر معاقل تنظيم داعش في قرية الباغوز قرب مدينة دير الزور شرقي سوريا.

وقال مدير المكتب الإعلامي لدى “قسد” مصطفى بالي في “تغريدة” على حسابه الشخصي في “تويتر”، إن قواتهم بدأت التحرك العسكري والاشتباك مع عناصر تنظيم “داعش” في القرية، وذلك بعد أن استكملوا إجلاء المدنيين منها، وإطلاق سراح أسرى “قسد” لدى التنظيم، حسب قوله.

ونفت مصادر عدة في بادية دير الزور، التي تضم آخر معاقل تنظيم “داعش” التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول سيطرتهم على كامل المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم “داعش”.

ويتحصن عناصر التنظيم في مساحة صغيرة من قرية الباغوز، دون توفر معلومات دقيقة عن أعدادهم إلا أن مصادر عسكرية تقدرها ببضع مئات، إضافة لوجود أعداد من المدنيين ممن تقلو “قسد” إن التنظيم يتخذهم دروعا بشرية.

ورغم اقتراب السيطرة على آخر معاقل تنظيم “داعش”، إلا أنه لا تتوفر معلومات دقيقة عن مصير قادة الصف الأول لدى التنظيم، وعلى رأسهم زعيمه “أبو بكر البغدادي”، وسط أنباء عن وجوده في الأراضي العراقية.

وقال المجلس العسكري التابع لـ “قسد” خلال مؤتمر صحفي عقده بمدينة الحسكة قبل أيام إن معركة “قسد” ضد تنظيم “داعش” ستنتهي خلال هذا الأسبوع وذلك بعد تحرير المدنيين وعناصرها الأسرى من سجون الأخير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى