قصف قوات الأسد يتسبب بحرمان 80 ألف طالب من التعليم في ريف إدلب

تسببت الانتهاكات المتزايدة لقوات نظام الأسد والميليشيات المتحالفة معها والمدعومة من إيران لاتفاقية سوتشي الخاصة بمنطقة خفض التصعيد شمالي سوريا، في توقف مؤقت للتعليم بـ 334 مدرسة في الآونة الأخيرة.

وتقع المدارس التي تم إغلاقها جنوبي محافظة إدلب القريبة من خطوط التماس مع قوات الأسد وحلفائها، ما تسبب بحرمان نحو 80 ألف طالب من التعليم.

ونقلت الأناضول عن المتحدث باسم مديرية التربية التابعة للمعارضة، مصطفى حاج علي، بأن إغلاق المدارس المؤقت جاء بعد تزايد قصف قوات الأسد على المنطقة، وشمل الإغلاق 334 مدرسة يبلغ عدد طلابها نحو 80 ألف طالب.

وأوضح حاج علي، أن المدارس أُغلقت في مدن شمالي سوريا تتعرض بشكل مستمر للقصف مثل خان شيخون ومعرة النعمان وسراقب، لافتاً إلى أن المدارس أغلقت لمدد تتراوح بين 10 و30 يوماً.

وأشار حاج علي، إلى أن 7 طلاب استشهدوا جراء القصف فيما جُرح 40 آخرين منذ التاسع من شباط الماضي، فيما تعرضت 4 مدارس لدمار جزئي في مدينة خان شيخون وبلدات جرجناز والتح وكفرنبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى