قمةُ الجامعةِ العربيةِ ستُعقدُ في الجزائرِ بدونِ نظامِ الأسدِ

استبعدت الجهاتُ المنظّمة لقمّةِ جامعة الدول العربية في الجزائر، نظامَ الأسد من المشاركة في القمة، عكسَ ما كانت تروّج بعضُ وسائل الإعلام الروسية.

وأكّدت الجزائر أنَّ القمة العربية ستُعقد في موعدِها المُقرّر في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وأشارت إلى أنَّها جاهزةٌ للحدث، ذلك بالتزامن مع تقرّرِ عدمِ حضور نظام الأسد رسمياً للقمّة تلافياً للخلاف حول هذا الملفِّ.

وأفاد وزيرُ الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، بأنَّ بلادَه جاهزةٌ لعقد القمّة العربية المُقرّرة في الأول والثاني من تشرين الثاني.

وأوضح أنَّ القمّةَ العربية ستعقد في تاريخها المُحدّد، والتحضيرات جاريةٌ، والجزائرُ جاهزةٌ لاستقبال الوفود المشاركة.

وشدّدت مصادر رسمية جزائرية، على أنَّ نظام الأسد بات رسمياً خارج القمّة العربية المقبلةِ.

وفي وقتٍ سابق ذكرَ الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي، أنَّ عودةَ سوريا لشغل مقعدِها يحتاج إلى توافقٍ عربي غيرَ متاح حالياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى