قواتُ الأسدِ تقصفُ مناطقَ متفرّقةً شمالَ غربي سوريا

صعّدت قواتُ الأسد من قصفِها بقذائفِ المدفعيّة الثقيلةِ على قرى وبلدات ريفي إدلبَ وحلب، مخلّفةً أضراراً ماديةً في ممتلكات المدنيين.

وأفاد مراسلُ شبكة المُحرّرِ الإعلامية بأنَّ عدَّة قرى وبلدات في ريفي إدلبَ وحلب تعرّضتْ صباحَ اليوم الثلاثاء لقصفٍ مدفعي مكثّفٍ مصدرُه قواتُ الأسد والميليشيات الموالية لها.

وأوضح مراسلُ الشبكة أنَّ قواتِ الأسد استهدفت محيطَ بلدتي كنصفرة، وبينين والفطيرةِ وسان بريف إدلبَ الجنوبي، كما طال القصفُ محيطَ بلدةِ معارة النعسان شمالي إدلب.

كذلك طالَ قصفُ قواتِ الأسد منطقةَ جبال التركمان بريف اللاذقية، وبلدةَ كفرعمّة” بريف حلب الغربي.

وأشار المراسلُ إلى أنَّ القصفَ لم يتسبّب بسقوط ضحايا، إنَّما اقتصرتْ على الأضرار المادية في ممتلكاتِ المدنيين.

وتشهد مناطقُ الشمال السوري المحرَّرِ، منذ أشهرٍ تصعيداً عسكرياً وقصفاً متبادلاً، يتخلّله اشتباكاتٌ بين قواتِ نظام الأسد، وفصائلِ الثورة السورية على محاورَ مختلفةٍ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى