“كذبةٌ كبيرةٌ” .. الحكومةُ التركيّةُ تفنّدُ ادعاءاتِ واتهاماتِ المعارضةِ حولَ منحِ الجنسيّةِ للسوريينَ سرّاً

نفت الحكومةُ التركية ادعاءات واتهامات تداولها نوّابٌ معارضون في البرلمان حول منحِها الجنسيةَ التركية للأجانب بأعدادٍ كبيرةٍ جداً وفقَ قوانينَ ومراسيم سريّة.

جاء ذلك في بيانٍ صادرٍ عن المديرية العامة لشؤون النفوس والمواطنة التركية (NVİ)، أمس الأربعاء، 22 حزيران، أشارتْ خلاله إلى أنَّ النوّابَ يستهدفون المؤسساتِ والمنشآت الحكومية بشكلٍ مستمرٍّ بتوجيه تهمٍ وبياناتٍ كاذبة حول آليةِ عملها.

ولفتت المديريةُ إلى أنَّ هذه الاستهدافات، تشغلُ المؤسساتِ عن عملها وأجندتها المهمّةِ، وتدفعُها للعمل على محاولة توضيح ما يتمُّ تداولُه من أكاذيبَ وادعاءات.

وجاء في البيان، “يتمُّ تنفيذُ إجراءات الحصول على الجنسيّة التركية، وفقَ قانون منحِ الجنسية ذي الرقم 5901، الصادر في 29 من أيار 2009، بالإضافة إلى اعتماد أحكامِ تنفيذ القانون، والإجراءاتِ الواضحة والصريحة للغاية في المراسيم”.

وأكّدت المديريةُ العامة، على أنَّ الادعاءَ بوجود قوانين سريّة تعتمدُها في معاملات منحِ الجنسية للأجانب هي “كذبةٌ كبيرة”.

وقالت المديرية، إنَّ الادعاءات الأخرى المتداولةَ حول عدم نشرِها أسماء أولئك الذين حصلوا على الجنسيةٌ التركية، في الجريدة الرسمية، هي ادعاءاتٌ باطلةٌ، ولا تمتُّ للواقع بأيّ صلةٍ، مشيرةً إلى تطبيقها القانون المتعلّق بالموضوع، والمعتمدِ في عام 2009 بنفس الطريقة اليوم، كما كان في وقت دخوله حيزَ التنفيذ.

وأكّدت المديرية أنَّ أرقام المجنسين المتناقلة بين الأفراد والتي ينشرُها البعضُ، وهمية، مضيفةً أنَّ جميعَ المعاملات والأوراق المتعلّقة بالجنسية موجودةٌ في السجلات الرسمية.

وكان رئيسُ حزبِ النصر “أوميت أوزداغ” انتقدَ عدول المديرية عن نشرِ أسماء من حصلوا على الجنسية في الجريدة الرسمية، زاعماً أنَّ المديرية تخفي العددَ الحقيقي للذين حصلوا على الجنسية عن الشعب التركي.

كما ادّعى “أوزداغ” أنَّ ما بين 180-200 شخصٍ في اليوم، يحصلون على الجنسية التركية بأقلِّ عددٍ ممكنٍ من الوثائق في مديرية النفوسِ في جميع أنحاء البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى