لأوّلٍ مرّةٍ منذُ 2011.. نظامُ الأسدِ يشاركُ في اجتماعٍ لـ “الإنتربول” في تركيا

كشفت وسائلُ إعلام عن مشاركة نظامِ الأسد في أعمال الدورة الـ 89 لاجتماعِ الجمعية العمومية للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية “الإنتربول”، التي عُقدت في مدينة إسطنبول التركية، رغمَ المجازرِ البشعة التي ارتكبها خلال السنوات الماضية بحقِّ الشعب السوري.

كما ذكرت وزارةُ الداخلية التابعة لحكومة الأسد أنَّ وفداً منها شارك في الاجتماعات التي استمرت 3 أيام وتمَّ خلالها انتخاب رئيس للمنظمة ومساعديه وأعضاء اللجنة التنفيذية، في خطوةٍ استنكرها ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، والذين طالبوا “الإنتربول” بمحاسبة نظامِ الأسد على مجازره بدلَ جلوس وفدِه في الاجتماع.

وقبل يومين شهدت مدينةُ إسطنبول التركية، مظاهرةً احتجاجاً على إعلان الإنتربول، لأوّلِ مرّة منذ 10 سنوات رفعَ القيود عن نظام الأسد.

وجاءت المظاهرةُ الاحتجاجية الذي شارك فيه عشراتُ السوريين، تزامناً مع انطلاق اجتماع الدورة الـ 89 لاجتماع الجمعيةِ العمومية لـ “الانتربول”.

ويخشى الخبراءُ القانونيون والناشطون من أنْ يؤدي رفعَ الإجراءات العقابية عن نظام الأسد لتعريضِ حياة الذين هربوا من الحرب للاعتقال والترحيل، وكذلك إلى تعقيدِ طلبات اللجوء السياسي والدعاوى القانونية الدولية ضدَّ المسؤولين السوريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى