لاجئ سوريٌ يفنّدُ أكاذيبَ المعارضةِ التركيةِ ضدَّ السوريينَ

فنّد لاجئٌ سوريٌ يقيم في تركيا مزاعمَ لـ وسائل إعلامٍ تركية بأنَّ السوريين لا يرغبون بالعودة إلى بلادهم.

اللاجئ السوري عبد الرحمن قال إنَّه تعبَ من الأكاذيب المستمرّة المرتبطةِ بالسوريين وأنَّهم يستطيعون الذهابَ إلى بلادهم لكنَّهم لا يريدون ذلك.

وأشار إلى أنَّه لا يوجد مكانٌ يمكن العودة إليه في سوريا، حيث سيكون مصيرُ العائدين إما القتلُ أو الاعتقالُ أو أنْ تقومَ الميليشيا بتجنيده قسراً في صفوفها.

وأشار عبدالرحمن أنَّ اثنين من أقاربه ذهبَا قبل فترةٍ إلى سوريا وهما الآن في عِداد المفقودين، موضّحاً أنَّ العفو الذي أصدره نظامُ الأسد ما هو إلا أكاذيبٌ.

وأعرب عبد الرحمن عن غضبه من تصاعدِ العنصرية ضدَّ السوريين خلال الفترة الأخيرة وتصريحاتِ رئيس زعيم حزب النصر المعارضِ أوميت أوزداغ وهاندي كاراسو وباقي المحرّضين، بحسب موقع أورينت نت

وتابع عبدالرحمن أنَّه لو تمَّ إجباره على العودة إلى سوريا سيكون مصيرُه القتلَ بلا شك، أو سيكون قاتلاً في صفوف الأسد.

الجدير ذكرُه أنَّ حالات العنصرية تجاه السوريين تزداد في تركيا، خصوصًا مع استمرار استخدامِ ملفٍّ السوريين كورقة سياسية لكسبِ الانتخابات الرئاسية التركيّة المقبلةِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى