للمرّةِ الثانيةِ.. ابنُ عمِّ رأسِ النظامِ يقتلُ عنصراً من قواتِ الأسدِ في اللاذقيةِ

أقدم سليمانُ هلال الأسد، ابنُ عمِّ رأس النظام، على قتلِ عنصرٍ من قوات الأسد، وذلك بعد سنواتٍ من قيامِه بقتل ضابطٍ في مدينة اللاذقية.

وذكرت صفحاتٌ مواليةٌ للنظام على “فيس بوك”، أنَّ سليمان الأسد قتل بالتعاون مع شقيقه، شخصًا يدعى جعفر زهير سلهب، حين مقاومته دوريةً للنظام في مدينة القرداحة.

وأضافت أنَّ اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة اندلعت بين سليمان وشقيقه من جهة، وبين أولاد عمِّهم من سلالة بديعِ الأسد، ما تسبّب بمقتل جعفر سلهب، من جماعة باسلِ غياث الأسد، وإصابةِ آخرين.

وأحدثت الحادثةُ توترًا أمنيًا في المنطقة، إذ نعى أهالي القتيل ابنَهم، في 18 حزيران، وقالوا بأنَّه قُتل على يد الغدر، دون ذكرِ سليمان الأسد، وتمَّ تشييعُه في يوم الأحد الفائت، إلى قرية بتنبول.

وسبق لسليمان أنْ قتلَ ضابطًا برتبة عقيدٍ، في قوات الأسد، يدعى حسّان الشيخ، من مرتبات الدفاع الجوي في حمص، بسبب اقترابِ سيارةِ العقيد من سيارته، قربَ دوّار الأزهري في اللاذقية، وحُكم عليه بالحبس خمسُ سنوات، ثم خرج من السجن في شهر تشرين الثاني عام 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى