للهروبِ من عقوباتِ قيصرَ مسؤولونَ ورجالُ أعمالٍ مُقرّبون من الأسدِ يحصلونَ على الجنسيّةِ اللبنانيّةِ

نشرت صحيفةُ “الشرق الأوسط” تقريراً صحفيّاً لها، سرّبت من خلاله معلوماتٍ تشير إلى أنَّ الرئيسَ اللبناني ميشيل عون، يستعدُّ لإصدار مرسوم تجنيس يشمل رجالَ أعمالٍ من سوريا والعراق، ونقلت، وأنَّ هناك استدراجَ عروضٍ لمتمولين سوريين يهمُّهم الحصولُ على جواز سفرٍ لبناني مقابلَ أموال طائلة.

وأشارت إلى أنَّ هذه المعاملاتِ تشمل متموّلين عراقيين موجودينَ في لبنان ورجال أعمال سوريين مقيمين في الخارج، كلفوا هذه المكاتب بالاستحصال على الأوراق والوثائقِ المطلوبة لهذا الغرض، حيث أنَّ هناك عشرات المتمّولين السوريين يهمّهم الحصولُ على جواز السفر اللبناني، الذي يمنحُهم حريةَ التحرّك في ظلِّ العقوبات الدولية، تحديداً الأميركية التي تطالُ النظامَ السوري والمُقرّبين منه.

الصحيفة، قالت إنَّه لا تمرُّ ولاية رئيسٍ للجمهورية في لبنان إلا ويختمها بمرسوم تجنيس مماثلٍ، يمنح بموجبه الجنسية لأشخاص وفقَ الاعتبارات التي يراها مناسبة، كما أنَّ الرئيس عون استهلَّ عهدَه بمرسوم مماثل شمل حوالي 200 شخصٍ، أغلبُهم من السوريين المُقرّبينَ من نظام بشار الأسد، وتبيَّنَ أنَّ بعضَهم مُدرجٌ على لائحة العقوبات الأميركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى