لليومِ الثاني .. الطائراتُ الروسيّةُ تجدّدُ غاراتِها على الشمالِ السوري المُحرّرِ

جدّدت طائراتُ الاحتلال الروسي اليوم الخميس 12 أيار، غاراتِها الجويّة على ريف إدلب الجنوبي، مستهدفةً مرافقَ الحياة وعوامل الاستقرار والإنتاج في المناطق المُحرّرة

وأفاد مراسلُ شبكة المحرَّر الإعلاميّة بأنَّ طيران الاحتلال الروسي استهدفَ بغارات جويّة محيط قريتي منطف وبزابور جنوبي إدلب، موضّحاً أنَّه استهدف خلال الغارات بمحيط منطف مزرعةً لتربية الطيور، ما أدّى لإصابةِ مدنيّ ونفوق عددٍ كبيرٍ من الدواجن.

وبالتزامن مع الغارات الجويّة، استهدفت قواتُ الأسد بقذائف المدفعية قريتي رويحة وبينين جنوبي إدلب، دون تسجيلِ إصاباتٍ.

وأمس الأربعاء، شنّت طائراتُ الاحتلال الروسي عدّةَ غاراتٍ جويّة استهدفت فيها محيطَ بلدة بينين بريف إدلبَ الجنوبي، واستهدفت قواتُ الأسد بقذائف المدفعية الثقيلةِ والرشاشات محيط بلدتي كفرنوران غربي حلبَ، ومعارة النعسان شمالي إدلبَ.

وأوضح الدفاعُ المدني السوري (الخوذ البيضاء) أنَّ قواتِ الأسد والاحتلالَ الروسي تواصل هجماتِها على المدنيين ومرافقِ الحياة وعوامل الاستقرار والإنتاج في الشمال السوري المحرّر.

وأكّد “الدفاعُ المدني” أنَّ القصفَ الممنهج الذي يهدّد حياةَ المدنيين ومصادرَ عيشهم، يُضاف إليه محاولة منعِ المساعدات الإنسانية عبرَ الحدود، رسالةٌ روسيّة واضحةٌ لمحاربة السوريين بكلِّ مسبّبات البقاء على قيدِ الحياة.

وأحصى “الدفاعُ المدني السوري” خلال الربعِ الأول من العام الحالي أكثرَ من 130 هجوماً جويّاً ومدفعيّاً من قِبل قوات الأسد وروسيا تركّزت على منازل المدنيين والمباني العامة والمنشآتِ الحيوية والخدمية، استُشهد إثر تلك الهجماتِ 47 شخصاً بينهم نساءٌ وأطفالٌ، وأصيب أكثرُ من 100 شخصٍ آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى