ما صحةُ الأنباءِ بشأنِ الاتفاقِ على إنشاءِ منطقةٍ آمنةٍ في جنوبِ سوريا؟

نفى مصدرٌ مسؤولٌ، في الأردنِ، الأنباءَ المتداولةَ بخصوصِ الاتفاقِ على إنشاءِ منطقةٍ آمنةٍ على الحدود السورية الأردنية.

وقال المصدر لوكالة “عمون” الأردنيّة، إنَّه لا يوجد نقاشاتٌ بهذا الخصوص، وأنَّ بلادَه لا تفكّر بإقامةِ هذه المنطقة.

وكان “تجمّع أحرارُ حوران” قد نقلَ عن المحامي السوري المعارض سليمان القرفان، قولَه إنَّ إنشاءَ منطقةٍ آمنة على امتداد الحدود السورية- الأردنية وبعمق يصل إلى أكثرَ من 35 كم قد باتَ وشيكاً أكثرَ من أيّ وقتٍ مضى.

وأشار إلى أنَّ اجتماعاً جرى في دولة الإمارات قبلَ أقلَّ من شهرٍ وحضرَه 10 من قادة فصائل المعارضة سابقاً من بينهم القياديُّ السابق كنان العيد الذي اغتِيلَ الأحدَ الماضي.

وخلال الاجتماع جرى مناقشةُ خطورةِ التواجد الإيراني على الجانب الأردني، وانشغالِ روسيا في حربها بأوكرانيا، وانعكاسِ ذلك على الدول العربية عموماً والأردن خصوصاً.

ولفت إلى أنَّه تقرَّر إنشاءُ المنطقة الآمنة بموافقةِ الإمارات والسعودية والأردن ومصر، وبمباركة أمريكية – إسرائيلية، لوضع حدٍّ للنفوذ الإيراني في الجنوب السوري.

يُذكر أنَّ العاهلَ الأردني الملكَ عبدَ الله الثاني، تحدّث في شهر أيارَ الماضي عن تصعيدٍ محتملٍ على الحدود السورية الأردنية، بسبب الوجودِ الإيراني في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى