متّهمٌ بجرائمِ حربٍ.. اعتقالُ عضوٍ في ميليشيا مواليةٍ لنظامِ الأسدِ في هولندا

قال الادّعاء العام في هولندا، أمس الثلاثاء 24 أيار، إنَّ الشرطة اعتقلت رجلاً في الرابعة والثلاثين من عمره، للاشتباه في ارتكابه جرائمَ حربٍ وجرائمَ ضدَّ الإنسانية، عندما كان عضواً في ميليشيا موالية لنظام الأسد في سوريا.

ويعيش الرجل، الذي لم يتمَّ الكشفُ عن اسمه، في هولندا منذ 2020، وتقدّم بطلب للجوء هناك، وفقاً لوكالة “رويترز”.

وهذه هي المرّة الأولى التي تعتقل فيها السلطاتُ الهولندية متّهماً بارتكابِ جرائمِ حربٍ كان قد قاتل في صفوف نظامِ الأسد خلال الصراع.

وقال الادّعاء العام في هولندا، في بيانٍ، “قيل إنَّ المشتبه به كان عضواً في ميليشيا لواء القدس الموالية للنظام، والتي تعمل عن كثبٍ مع أجهزةِ المخابرات والقوات المسلّحةِ الروسية”.

وأضاف أنّه شارك في اعتقالٍ اتسّم بالعنف لمواطن سوري تعرّض بعد ذلك للتعذيب في سجنٍ تديره المخابراتُ الجويّةُ التابعة لنظام الأسد.

وأدانت محاكم هولندية من قبلُ عدداً من السوريين بجرائمِ حربٍ، لكنَّهم كانوا أعضاءَ في الفصائل الثورية السورية.

ويجري النظرُ في مثل تلك القضايا في هولندا بموجب مبادئ “الاختصاصِ القضائي العالمي”، التي تتيحُ الملاحقة القضائية في الخارج لجرائم الحرب المشتبه بها، أو الجرائم المُحتملة ضدَّ الإنسانية، إذا لم تتسنَّ إقامةُ المحاكمة في البلد الذي يُعتقد أنَّها ارتُكبت فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى