مجلةٌ بريطانيّةٌ نظامُ الأسدِ تحوّلَ لزعيمِ مافيا ونهبِ البلادِ

قالت مجلة “إيكونوميست” البريطانية، إنَّ نظامَ الأسد فرّغ سوريا المدمّرةَ من كلِّ ما تملك، ليصبحَ “زعيمَ مافيا” تنهب البلادَ وتتاجر بكلِّ شيء.

وبحسب المجلة فإنَّ الأسد “أكثرُ الحكام الذين نهبوا أوطانهم”، ناهيك عن انخفاضِ عددِ السكان إلى النصف مقارنةً بعام 2011،حيث يعيش ما يقارب الـ 90% منهم تحت خطِّ الفقر، ويعتمدون على التحويلاتِ الخارجية.

يُذكر أنَّ السبب الأساسي لذلك هو تفكيكُ سوريا من قِبل الأسد، الذي هزّ المؤسسةَ المالية بعدَ استدعائه كبارَ رجال الأعمال إلى فندق شيراتون دمشق، واحتجازِ بعضِ من رفضوا تسليمَ ممتلكاتهم أو حصصهم، ثم استبدلهم بمجموعة متواطئةٍ من كبار رجالِ الأعمال وأمراء الحرب الذين يغسلون عائداتِ التهريب، ويحبّون أماكنَ تناول الطعام الفاخرة، بدلاً من ضخِّ الأموال في المشاريع الصناعية.

وأوضحت المجلةُ في حديثها أنَّ الأسد بات يكسب ثروةً من المخدّرات وبيعِ الوقود والكهرباء وجوازات السفر، وإزالة الأسماء من القوائم السوداء، لافتةً إلى أنَّ التجارَ يأتون إلى القصر الرئاسي بحقائبَ مليئة بالمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى