مجلسُ الشيوخِ الأمريكي: الصراعُ المجمّدُ في سوريا يؤدّي إلى معضلاتٍ إنسانيّةٍ وسياسيّةٍ وأمنيّةٍ

أجرى مجلسُ الشيوخ الأمريكي جلسةَ استماعٍ حولَ سوريا ترأسها رئيسُ لجنة العلاقاتِ الخارجية بمجلس الشيوخ، السيناتور من الحزب الديمقراطي بوب مينينديز، بعنوانٍ “المضي قدُمًا في السياسة الأمريكية السورية: الاستراتيجيةُ والمساءلةُ”.

وتساءل مينينديز خلال افتتاحيةِ الجلسة التي عُقدت أمس الأربعاءَ حول استراتيجية إدارةِ الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في سوريا، معتبرًا أنَّ الصراعَ المجمّدَ في سوريا يؤدّي إلى معضلاتٍ إنسانية وسياسية وأمنيّة هائلة وسط تراخٍ من القيادة الأمريكية، وفقَ تعبيرِه.

وأثار مينينديز عدّةَ قضايا منها إعادةُ التطبيع مع نظامِ الأسد وافتتاحُ بعضِ السفارات، وزيارةُ بشار الأسد إلى الإمارات، إضافةً إلى الأدلّةِ الجديدة التي أظهرت الجرائمَ الوحشية المرتكبة من النظام، كما أشار إلى قضية تصنيعِ الكبتاغون وتحوّلِ سوريا إلى “دولة مخدّرات” وتصديرِها إلى الخارج.

وسلّط مينينديز الضوءَ على قضية تمديدِ تفويض إدخال المساعدات الإنسانية عبرَ الحدود، والذي سينتهي في تموز المقبل وفقَ القرار الأممي “2585”، إذ تخوّف السيناتور من احتمالية ألا تدعمَ روسيا التمديد، وخاصة أنَّ الحربَ في أوكرانيا أدّت إلى أزمة غذائية عصفتْ بسوريا وعددٍ من جيرانها، حسب قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى