محاولةُ اغتيالٍ قيادي من ميليشياتِ الأسدِ بدرعا

تعرّض قياديٌ في ميليشيات الأسد ، لمحاولةِ اغتيال نفّذها قياديٌّ بالفرقة الرابعة، يوم أمس الجمعة.

يُذكر أنَّ القيادي تابعٌ لفرع الأمن العسكري، بمحافظة درعا ويُدعى “مصطفى قاسم المسالمة”، حيث أصيب بعدّة طلقات ناريةٍ في حي المطار بدرعا المحطة، ونُقل على إثرها إلى مشفى الرحمة.

وبحسب وكالاتٍ إعلاميّة محليّة، فقد تبيّن أنَّ منفّذ محاولةِ الاغتيال هو “شادي الصمادي” القيادي في ميليشيا الفرقة الرابعة ومعروفٌ عنه أنَّه اعتنق المذهبَ الشيعي منذ سنواتٍ، ويتزعّمُ ميليشيا محلية شاركتْ إلى جانب النظام في الأعمال العسكرية بدرعا منذ عام 2014.

المصادرُ الإعلاميّة قالت إنَّ خلافاً نشبَ بين الكسم والصمادي عقبَ اعتقال الكسم للصمادي منذ شهرٍ بتهمة زرعِ عبوات ناسفة لقتلِه بالإضافة لزرع عبواتٍ أخرى بغرض استهدافِ بعض قادةِ التسويات.

وشهدت بلدةُ النعيمة شرقي درعا استنفاراً أمنيّاً بعد قدومِ رتلٍ يتبع لجهاز المخابراتِ الجوية ووصولِه إلى مدخل البلدة عقبَ تنفيذ محاولة اغتيالِ الكسم.

وسبق أنْ تعرّضَ الكسمُ لأكثرَ من 7 محاولات اغتيالٍ بالرصاص المباشر أو بعبوات ناسفة زُرِعت بالقرب من مقرّاته في حي المنشية بدرعا البلد، أو أماكن تواجدِه أسفرت عن مقتلِ مرافقين بينهم شقيقُه وإصابة آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى