محكمةٌ بريطانيّةٌ توافقُ على ترحيلِ لاجئينَ بينهم سوريونَ إلى رواندا

أعطت المحكمة العليا البريطانية، الضوء الأخضر للمضي قدماً في خطة ترحيل طالبي اللجوء، بمن فيهم السوريون، من بريطانيا إلى رواندا.

ورفضت المحكمة في قرارها، منع إبعاد طالبي اللجوء السوريين والعراقيين، ولم توافق على إصدار أمر تقييدي لإيقاف أول رحلة إلى رواندا، مقررة يوم الثلاثاء المقبل.

ونفت المحكمة وجود دليل على حدوث ممارسات تحمل سوء معاملة أو إعادة قسرية للمرحلين خلال المرحلة الانتقالية التي سيقضونها في رواندا، وفق إذاعة “بي بي سي”.

واعتبرت المحكمة أن هناك “مصلحة عامة” في أن تكون وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل، قادرة على تنفيذ قرارات الهجرة.

وأجازت المحكمة لممثلي جمعيات حقوق الإنسان، استئناف القرار بحد أقصى يوم الاثنين المقبل، أي قبل يوم واحد من موعد إقلاع الرحلة المقررة إلى كيغالي.

وكانت السلطات البريطانية، اختارت 15 لاجئاً سورياً ضمن الدفعة الأولى، التي سيتم ترحيلها إلى رواندا الاثنين المقبل، وتشمل من وصلوا إلى بريطانيا بشكل “غير شرعي”، بمفردهم وليس برفقة عائلاتهم.

واعترض محامون على قرار المحكمة العليا، مؤكدين أن ترحيل اللاجئين إلى رواندا غير آمن وغير عقلاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى