مسؤولٌ أمريكيٌّ : روسيا تخلي مواقعَها في سوريا لصالحِ إيرانَ

صرّح السفيرُ الأمريكي السابقُ في دمشق روبرت فورد، محذّراً من أنَّ “الصراعَ المنخفضَ” في سوريا – على حدِّ وصفِه – يمرُّ بأكثرِ الأوقات خطورةً مع تغيّر توازنِ القوى وفرضِ خطوطٍ حمراءَ جديدة.

السفير الأمريكي أوضح أنَّ روسيا بدأت بتخفيض قواتها في سوريا، فيما يتزايدُ تجذّرُ ميليشيات “الحرس الثوري” الإيراني ، وتدرك إسرائيلُ ازديادَ التهديدِ الإيراني تدريجياً، سواءً من البرنامج النووي أو من البرنامجِ الصاروخي الإيراني في سوريا.

وأضاف فورد: “من الممكنِ أنْ تتجاوز أيٌّ من هذه البلدان الخطَّ الأحمر عن غيرِ قصدٍ

وأوضح أنَّ الانتشارَ الإيراني الجديد في سوريا سيدفع إسرائيلَ إلى تكثيف هجماتِها الجويّة، بينما سينظر الأميركيون إلى الوجودِ العسكري الإيراني المتنامي في شرق سوريا باعتبارهِ تهديداً.

وختم بالقول إنَّ تطوّرَ التوازنات في سوريا وإعادةَ رسمِ الخطوط الحمراء، يجعل التحدّي الماثل أمام الدول هو عدمُ تجاوز إحداها عن طريق الخطأ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى