مسؤولٌ أميركيٌّ: تركيا طلبتْ من واشنطنَ نشرَ باتريوت على أراضيها

كشف مسؤول أميركي أنّ تركيا تقدّمت بطلب لبلاده بخصوص بطاريات “باتريوت” الدفاعية، لكن لم يتمّ اتخاذ قرار بعدُ في هذا الصدد.

وقال المسؤول في تصريحات لوكالة “الأناضول” أمس الخميس “نعرفُ أنّنا تلقّينا طلبًا (من تركيا) بخصوص بطاريات باتريوت، غير أنّه لم يصدرْ قرارٌ بعد بهذا الشأن”.

وبينما لم يحدّدْ المسؤول توقيت توجيه أنقرة هذا الطلب لواشنطن، اكتفى في ردّه على هذه الجزئية بقوله “حدث ذلك خلال الآونة الأخيرة”.

وتحدّث وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أمس الخميس, عن إمكانية تقديم دعم أمريكي محتمل لبلاده، على خلفية التطورات التي تشهدها إدلب.

ونفى الوزير خلال مقابلة أجرتها معه قناة “سي إنْ إنْ تورك” التركية، أنّ يكون هناك دعم بالجنود على الأرض في إدلب، لافتاً إلى “إمكانية أنْ تقدّم واشنطن دعمًا عبْرَ بطاريات باتريوت”.

واستطرد أكار قائلاً “لأنّ هناك تهديدات صاروخية موجّهة نحو تركيا، كما أنّ أمين عام الناتو (ينس ستولتنبرغ) لديه تصريحاتٌ بهذا الصدد”.

ولوّح الوزير إلى أنّ الناتو قد يكون له خططٌ وتحرّكاتٌ خلال الأيام المقبلة، مشيرًا إلى إمكانية أنْ تقدّم دول أوروبية أخرى بطاريات باتريوت.

كما كشف مسؤول تركي رفيع المستوى لوكالة “بلومبيرغ”، بأنّ تركيا أرسلت للولايات المتحدة طلباً لنشر منظومتي باتريوت على الحدود الجنوبية مع سوريا، لمساعدتها في التصعيد القائم ضدّ نظام الأسد.

وقال المسؤول الذي قدّم معلومات وصفتها بلومبيرغ بـ “الحساسة”: إنّ الجيش التركي قد يستخدم طائرات حربية من طراز F-16 لضربِ مواقع قوات الأسد في إدلب، إذا تمّ نشر الباتريوت في ولاية هاتاي على الحدود التركية لتوفير الحماية للطائرات التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى