مسؤولٌ روسيٌّ: حانَ وقتُ إلغاءِ المساعداتِ عبرَ الحدودِ دونَ موافقةِ نظامِ الأسدِ

كشف المبعوثُ الروسي إلى سوريا، “ألكسندر لافرنتييف”، أنَّ بلادَه ترى أنَّه حان الوقتُ لإيقاف آلية إيصالِ المساعدات عبرَ الحدود دون موافقةِ نظامِ الأسد.

جاء ذلك في مستهلِّ محادثاتِ صيغة “أستانا 18” في العاصمة الكازاخستانية، نورِ سلطانٍ، اليوم الأربعاء 15 من حزيران.

وقال “لافرنتييف”، لم نرصد حتى الآن أنَّ الغربَ بصدد تخفيفِ عقوباته، فعلاً تمَّ إنشاءُ هذه الآلية كإجراء مؤقّتٍ، والأغلبُ ظناً أنَّه حان الوقت لإيصال كلِّ المساعدات التي يقدّمها المجتمعُ الدولي بالطريقة المشروعةِ عبرً نظامِ الأسد ”، .

وأضاف المبعوثُ الروسي، بحسب ما نقلته وكالةُ سبوتينك، “لم ينفّذ الغربُ جميعَ الالتزامات التي وعدَ بها قبل عامٍ بشأن تنفيذ مشاريع إعادةِ الإعمار، ولذلك فإنّنا سنبحث، غالبَ الظن، مسألةَ إلغاءِ آلية المساعدات عبر الحدود”، مشيراً إلى أنَّ وضعَ آليات جديدة أمرٌ ممكنٌ أيضاً.

ويأتي حديثُ “لافرنتييف” مع اقتراب موعدِ تجديد قرارِ مجلس الأمن الدولي لآلية تمديدِ نقلِ المساعدات الإنسانية عبرَ الحدود، المنحصرةِ حالياً بمعبر “باب الهوى” الحدودي، وذلك في 10 من تموز المقبل.

وسبق أنْ أعربت سفيرةُ الولايات المتحدة الدائمةُ لدى الأمم المتحدة، ليندا غرينفيلد، في 2 من حزيران، عن أملها ألا تعارضَ روسيا تمديدَ آلية إدخالِ المساعدات عبرَ الحدود إلى سوريا.

وتتذرّع روسيا بأنَّ الغرب “لم يفِ بالتزاماته” المكتوبة في القرار “2585”، بشأن إنشاءِ آلية وتزويدِ سوريا بالأموال لبرامج التعافي المبكِّر، والتي تمَّ تخصيصُ 3% فقط منها، حسب قولِ المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى