مساعي جادّةٌ لتوسيعِ الرحلاتِ الجويّةِ بين روسيا وسوريا

نشرت صحيفةُ “الشرق الأوسط” تقريراً أوضحتْ من خلاله أنَّ روسيا أصبحت تركّز على تحقيق هدفٍ رئيسي في سوريا، بعد انشغالِها في حربِ أوكرانيا، وتراجعِ اقتصادها لمستويات غيرِ مسبوقة.

وبحسب تقريرٍ لاحقٍ لذات الصحيفة حملَ عنواناً “ما الأولوية الروسية في سوريا اليوم؟” أوضح بأنَّ روسيا تسعى إلى توسيع شبكةِ الربط الجوي بين مطاراتِها والمطارات السوريةِ، التي يسيطرُ عليها نظامُ الأسد.

وبيّنَ التقريرُ أنَّ روسيا تسعى لتسيير الرحلات بشكلٍ مباشرٍ من الأقاليم الروسية إلى سوريا ، كما هو الحالُ مع تركيا.

مصادرُ إعلاميّةٌ قالت إنَّ روسيا انتهت من البُنى التحتية لتسيير تلك الرحلاتِ، هذا ما يسهّل على روسيا تنفيذَ مأربها بربطِ المناطق السورية بشكلٍ مباشرٍ بالمطارات الروسية، ولتعزيزِ فكرةٍ أنَّ الوضعَ الأمني والسياحي في مناطق الأسدِ بات أفضلَ من العام 2019.

وأولت روسيا في الآونةِ الأخيرة اهتمامًا بالغًا ببعضِ المطارات التي يسيطر عليها الأسدُ، كمطاري حلب والقامشلي، إذ تمَّ تحويلُ بعضِ الرحلات الجوية من مطار دمشقَ إلى القامشلي، بعد القصفِ الإسرائيلي الأخيرِ الذي أحدث أضرارًا في مدرّجاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى