مشاحناتٌ كلاميّةٌ بين نائبِ وزيرِ الداخليةِ التركيُّ ورئيسِ حزبِ النصرِ المعارضِ عقبَ الحادثةِ العنصريةِ في هاتاي

بدأت مشاحنات كلامية عبرَ موقع تويتر بين نائبِ وزير الداخلية التركي “إسماعيل جاتاكلي” ورئيسِ حزب النصر المعارض “أوميت أوزداغ” بعد نشرِ الأخير تغريدات تسيء للشاب السوري المغدور “فارس العلي” الذي قُتل طعناً في ولاية هاتاي.

وبحسب تغريدةِ نائب وزير الداخلية، الموجّهة لأوميت ” لا يمكنك حتى تقديمُ تعزية، لقد قلنا دائمًا: أنت لست إنسانًا!، بالمناسبة لا تعتقد أنَّنا نسينا، لقد انتهى وقتك!”

في حين دافعَ نائبُ وزير الداخلية عن منظّمة IHH التركية التي نشرت بياناً تُعزّي فيه وتتألّم لما حدث للشاب السوري الذي كان في طريقِه لدراسةِ الطب.

من جهته قال موقع “Bugün Güncel” التركي ،إنَّ الحادثَ الأليم سببُه تصريحاتُ، رئيسُ حزب النصر أوزداغ الحاقدة والمثيرة للكراهية قائلاً: إنَّ عصابة “أوميت أوزداغ” تواصلُ الموت! لقد توفي السوري “فارس محمد العلي” الذي فاز بكلية الطب هذا العام وتوفي والده في الحربِ، نتيجةَ هجومٍ لمجموعة عنصرية في هاتاي.

ليردَّ أوزداغ بنشر تغريدة عنصريّةٍ افترى فيها على “فارس العلي” زاعماً “أنَّ الشاب السوري الذي قُتل في حادثة هاتاي ضربَ امرأة تركية وأنَّ ابن المرأة البالغ من العمر 16 عامًا قَتلَ من أجل الانتقام”، في حين هدَّد وسائل الإعلام التي تقوم بكشفِ كذبِه قائلاً: “سنقوم بتصفية الحسابات مع الافتراءات التالية في المحكمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى