مصادرُ تكشفُ المواقعَ التي استهدفَها الاحتلالُ الإسرائيليُّ جنوبي دمشقً

أكّدت مصادر سورية أنَّ الهجوم الإسرائيلي الليلةً الفائتة استهدف مواقعَ تابعةً لميليشيات حزب الله والحرس الثوري الإيراني في عدّةٍ مواقع جنوبي العاصمة دمشق.

وذكرت وكالةُ أنباء نظام الأسد “سانا” مساءَ أمس الاثنين، أنَّ الاحتلال الإسرائيلي “نفّذ عدواناً جويّاً من اتجاه الجولان المحتل، مستهدفاً بعضَ النقاط جنوبي دمشق”، مدعيةً أنَّ الدفاعات الجوية التابعةَ للنظام تصدّتْ “لصواريخ العدوان وأسقطت معظمَها، واقتصرت الخسائرُ على الماديات”.

وتحدّثت مصادرُ محليّة ومواقعُ إعلاميّة أنَّ الغارة الإسرائيلية استهدفت بنحو 10 صواريخَ مواقعَ عسكرية في منطقة الكسوة التي تنتشرُ فيها ميليشيا “حزبُ الله”.

من جانبه قال موقع “صوتِ العاصمة” إنَّ “الهدوءَ خيّم على دمشق وريفِها بعدً ضرباتٍ صاروخية استهدفت مواقعَ جنوبي دمشق”، مشيراً إلى أنَّ “الدفاعات الجوية التابعة للنظام حاولتْ التصدّي لها من عدّةِ ثكناتٍ عسكرية في محيط العاصمة”.

كما نقل موقع “العربي الجديد” عن مصادرَ تأكيدَها أنَّ طيرانَ الاحتلال الإسرائيلي استهدف بعدّةِ صواريخ ثلاثةَ مواقعَ عسكرية تابعةٍ لميليشيات حزبِ الله والحرس الثوري في مطار دمشق الدولي، وفي منطقتي السيدة زينب وتلال الكسوة جنوبَ غربي العاصمة دمشق.

ويعتبر هذا الهجومُ هو الرابع خلال أقلَّ من شهرٍ والـ14، منذ بداية العام 2022، تركّزت معظمُها على محيط دمشق والمنطقة الجنوبية.

ويستهدف الاحتلالُ الإسرائيلي بغاراته مواقعَ قوات الأسد وأهدافاً لميليشيات الاحتلالِ الإيراني، أبرزُها حزب الله، وذلك بهدف منعِ طهران من تعزيزِ مواقعِ ميليشياتها ونقلِ السلاح إلى جنوب لبنان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى