مصادرُ سياسيّةٌ تستبعدُ نجاحَ خطّةِ لبنانَ بترحيلِ اللاجئينَ السوريينَ من أراضيها

استبعدت مصادرُ سياسيّةٌ لبنانيّةٌ نجاحَ خطّة الحكومة الرامية إلى إعادة اللاجئين السوريين في لبنانَ إلى بلادهم، معتبرةً أنَّها مماثلة لمحاولات سابقة تجلّت بقيام الأمن العام اللبناني بترحيل أعدادٍ من السوريين، قبل أنْ يعودوا عن طريق التهريب.

وقالت المصادرُ لموقع “تلفزيون سوريا”، إنَّ “نظامَ الأسد ليس متحمّساً لاستقبال اللاجئين من الدول الحدودية معه”، لافتةً إلى أنَّ الموضوعَ أكبرَ من تصريحات وإجراءات تخدمُ سياسات هذا البلدِ أو ذاك في حسابات الداخل.

وأشارت المصادر إلى أنَّ النظامَ يريد من عودة اللاجئين أنْ تكونَ بوابة لـ “إعادةِ الإعمار” في سوريا، وهو الأمرُ الذي يرفضُه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

من جهته، اعتبر الكاتبُ والمحلّلُ السياسي مكرم رباح، أنَّ الحكومة اللبنانية تقوم بابتزاز المجتمع الدولي، وفي نفسِ الوقت باستعمال اللاجئين السوريين كورقة ضغطٍ داخلية وخارجية.

وأوضح رباح، أنَّ عدداُ كبيراُ من اللاجئين السوريين في لبنان جاؤوا من مناطقَ احتلّتها الميليشياتُ الإيرانية وبالتحديد منطقةُ القلمون وبلدة القصير، التي أصبحت الآن أساسيةً لحزب الله والميليشيات الإيرانية.

ومن المفترض أنْ يصلَ وزيرُ المهجّرين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عصامُ شرف الدين إلى دمشق خلالَ الساعات المقبلة، لبحثِّ ملفِّ إعادةِ اللاجئين السوريين بناءً على رغبةِ الجانب اللبناني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى