مصادرُ في الجيشِ الوطني تكشفُ تفاصيلَ المرحلةِ الأولى من العمليةِ التركيّةِ القادمةِ

أكّدت مصادرُ في الجيش الوطني السوري تشكيلَ غرفةِ عملياتٍ مشتركة لإدارة المعركة المقبلةِ بمشاركة الجيشِ التركي ضدَّ ميليشيات قسدٍ.

ونقلت صحيفةُ العربي الجديد عن مصدرٍ مطّلعٍ في الجيش الوطني أنَّه تمَّ تشكيلُ غرفةِ عملياتٍ لإدارة المعركة المقبلة.

وذكر المصدرُ أنَّ كلَّ الفصائل رفعتْ جاهزيتها، وهي بانتظار القرار للبدءِ بالعملية. وبحسب المصدرِ ستكون المرحلة الأولى من العملية باتجاه تلّ رفعت ونحو 40 قريةً حولها، مرجّحاً انطلاقَ العملية نهايةَ الأسبوع المقبلِ على أبعدِ تقديرٍ.

وأشار إلى أنَّ الفصائل ستكون رأسَ الحربة في أيّ هجومٍ، حيث وُزِّعت محاورُ القتالِ على هذه الفصائل. ولفت إلى أنَّ الهدفَ هو السيطرةُ على كاملِ المساحة بين مدينتي تلّ رفعت والباب.

وفي وقتٍ سابقٍ أجرى الجيشُ الوطني عرضاً عسكرياً في مدينة أعزاز بريف حلبَ الشمالي في إطار الاستعدادِ للمعركة القادمةِ ضدَّ ميليشيات قسدٍ في ريفِ حلب الشمالي.

يُذكر أنَّ الرئيسَ التركي رجب طيب أردوغان أكّد أنَّ بلادَه بصددِ الانتقال إلى مرحلةٍ جديدة في قرارها المتعلّقِ بإنشاء منطقةٍ آمنة على عمقِ 30 كيلومتراً شمالي سوريا، وتطهيرِ منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى