مطالباتٌ من الكونغرسِ بالتحرّكِ ضدَّ مرتكبي مجزرةِ التضامنِ

ندّدَ أعضاءٌ في الكونغرس الأمريكي بجرائمِ ميليشيا الأسد في سوريا، ولا سيما مجزرةِ التضامن عام 2013 التي قُتل فيها مدنيونَ على يدِ عناصرَ وشبيحةٍ تابعين للأسد، حيث طالبوا الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بالتحرّك ضدَّ المتورّطين فيها ومعاقبتهم.

وخلال ندوة مشتركةٍ عبرَ الإنترنت ذكر موقع “arab news” أنَّ مجموعة من أعضاء الكونغرس (تدعمُ تغييرَ النظام في سوريا) وأكّدت أنَّها ستواصل مساعيها حتى حصولِ الشعب السوري على حياة خاليةٍ من اضطهادِ الأسد ونظامِه.

الموقع قال إنَّه يشترك في رئاسة مجموعةِ الكونغرس هذه ويمثله “آدم كينزينجر” من إلينوي والنائب “بريندان بويل” من ولاية بنسلفانيا الذي عبّر بعدَ مشاهدتِه الفيديو عن شعوره بالمرض، وأنَّ ما حدث لا يمكن رؤيتُه أبداً، حيث ظهر مسلّحون يرتدون زيّاً عسكرياً وهم يطلقون النار على رجالٍ معصوبي الأعين ومقيدين ثم ألقَوهم في حفرةٍ كبيرة في منطقة سكنيّةٍ دمّرتها المعركة.

في حين اتهم النائبٌ الأمريكي “بويل” ميليشيا الأسد في سوريا بارتكابِ مجازرَ وإبادةٍ جماعيّة ضدَّ الشعب الأعزل، مضيفاً أنَّ هذه المقاطع لا تُظهر سوى جزءٍ بسيطٍ من المعاناة التي تحمّلها المدنيون، كما تُثبتُ مدى وحشيةِ الأسد في العقد الماضي والتي أدّت لنزوح وهجرة 12 مليونَ شخصٍ في داخل البلاد وخارجها.

من جهته استنكر “كينزينجر” وحشيةَ ميليشيا أسد وقتلَها للسوريين الأبرياء، لافتاً إلى أنَّه لا يستطيع أنْ يتخيّل كيف يمكنُ لشخصٍ ما أنْ يضغط على الزناد ويقتلَ مدنيّاً أعزلَ لمجرد مطالبته بالحرية، كما أكّد أنَّه يجب محاسبةُ الأسد وأعوانِه على هذه الإبادة الجماعية ومعاقبتُهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى