معاناةٌ مستمرّةٌ لنازحي مخيّمِ الركبانِ بسببِ حصارِهم من قِبل نظامِ الأسدِ وروسيا

أكّد رئيسُ المجلسِ المحلي في مخيّم الركبانِ جنوبي شرقي سوريا، درباس الخالدي، أنَّ النازحينَ في المخيّم يواجهون واقعاً معيشيّاً مأساوياً، بسبب الحصار المفروضِ من نظامِ الأسد وروسيا، الذي أسفر عن ندرةِ معظم السلعِ الغذائية والأدوية في الأسواق، وسطَ غيابِ أيّ دورٍ للمنظمات الإنسانية.

وأوضح الخالدي أنَّ “السلعَ الغذائية والبضائع كانت تدخل إلى المخيّم عن طريقِ التهريب، بعد دفعِ المهرّبين إتاواتٍ لحواجز النظام، تسمح بدخول 10% إلى 20% فقط من احتياجاتِ السكان وبشكلٍ متقطّع.

ووصل سعرُ ربطةِ الخبز وزن 400 – 500 غرامٍ في مخيّم الركبان إلى ألفي ليرةٍ سوريّة، فيما بلغ سعرُ كيلوغرام الطحين 115 ألفَ ليرةٍ، وتتراوح أسعارُ البقوليات في المخيّم بين 4500 ليرةٍ وتسعةِ آلافِ ليرةٍ، وفقَ “تلفزيون سوريا”.

وتشهد أسعارُ المحروقات ارتفاعاً كبيراً في المخيّم، حيث يصلُ سعرُ ليترِ البنزين إلى تسعةِ آلاف ليرة، وليتر المازوتِ إلى خمسة آلاف ليرة، في حين يتراوح سعرُ أسطوانةِ الغاز بين 150 ألفاً و175 ألفَ ليرةٍ.

كما يعاني قاطنو المخيّم من تدهور الواقع الطبي في ظلّ نقصِ الكوادر والمعدّاتِ الطبيّة، إضافةً إلى شحٍّ كبيرٍ خاصةً في أدويةِ الأمراض المزمنةِ، وحرمانِ أطفالِ المخيّمِ من اللقاحات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى