مفوضيةُ اللاجئينَ في تركيا تدعو إلى عدمِ الانخراطِ في قافلةِ النورِ بسببِ المخاطرِ والمشاكلِ القانونيةِ

حذّرت المفوضية السامية للأمم المتحدة في تركيا ، من المشاركة في الحملات التي تدعو للهجرة الجماعيّة من تركيا نحو دولِ الاتحاد الأوروبي.

وبحسب بيانِ المفوضية الذي نشرته عبرَ موقعها الرسمي، إنَّ “هناك معلومات تشير إلى مخطّطاتٍ عن حركة منظّمةٍ ستتوجه نحو الحدود التركية اليونانية/ البلغارية، وتشير تلك المخطّطات إلى أنَّ المشاركين في الحركة يعتزمون عبورَ الحدود إلى اليونانِ إلى بلغاريا ومن ثم الدول الأُخرى”.

حيث قالت المفوضيةُ إنَّ “إنَّها والمنظماتِ الشريكة لها لا تقوم بالمشاركة أو بالتشجيع على السفر غيرِ القانوني من تركيا إلى اليونان/بلغاريا أو الدول الأُخرى”.

وشدّدت على أنَّ “طرقَ السفر المذكورة، سواءٌ أكان عن طريق البرّ أو عن طريق البحر، يؤدي للمجازفة والخطر، وغالباً ما تفشل محاولاتُ عبور الحدود بشكلٍ غيرِ قانوني، ويمكن أنْ تتحمَّل عواقبَ وخيمة، بما في ذلك الاعتقال والاحتجاز والانفصال الأسري وحتى الموت”.

وأكّد البيانُ أنَّه “بالإضافة إلى تعريض المشاركين في هذه الحركة لعواقبَ قانونية محتملةٍ، فقد يؤدّي ذلك أيضاً إلى عواقب إنسانية وخيمة بما في ذلك البقاء دون مأوى، وغذاءٍ وخدماتٍ أساسية أخرى، وقد يتعرّض الأطفالُ وغيرهم من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى الخطر”. داعياً إلى عدم تعريضِ “حياتِك وحياة أفراد أسرتك وأطفالك للخطر”.

وتزامنت هذه الحملةُ مع تصاعد وتيرةِ العنصرية وخطابِ الكراهية في تركيا ضدَّ اللاجئين من قِبل بعضِ الأحزاب التركية المعارضة، فضلاً عن الصعوبات التي يواجهها اللاجئون السورييون في الحصول على الأوراق الرسمية بالإضافة إلى عمليات الترحيلِ إلى الشمال السوري، في ظلِّ الارتفاع الكبير في الأسعار وتدنّي الأجور وازدياد نسبةِ التضخّم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى