مقتلُ طفلٍ تحتَ التعذيبِ في أفرعِ نظامِ الأسدِ الأمنيّةِ بحلب

قضى طفلٌ تحتَ التعذيب على يدِ أفرع نظام الأسد الأمنيّة في مدينة حلب، وفقاً لما ذكرَه موقعُ قناة حلب اليوم.

وذكر الموقعُ أنَّ الطفل صالح أحمد (12 عاماً) قضى تحت التعذيب على يدِ عناصر فرعِ الأمن الجنائي التابعِ لنظام الأسد في حي العزيزية بمدينة حلب.

ولفت إلى أنَّ عناصرَ الأمن الجنائي اعتقلت الطفلَ من أمام أحدِ المحال التجارية في حي الأشرفية ونقلته إلى
فرع العزيزية، مضيفاً أنَّ الفرع أبلغ ذوي الطفل بأنَّه أقدم على شنقِ نفسه.

وأشار الموقعُ إلى أنَّ جثةَ الطفل ظهرت عليها آثارُ تعذيب وصدماتٍ كهربائية عند استلامِها من قِبل ذويه.

ووفقاً لإحصاءات حقوقية فإنَّ تعدادَ من قضوا تحت التعذيب في سجون ومعتقلاتِ نظام الأسد منذ انطلاق الثورة السورية وصل لنحو 47575 مدني موثّقين بالأسماء، وهم 47172 رجلاً وشاباً و339 طفلاً دون سنِّ الثامنة عشرة و64 مواطنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى