مقرِّرٌ أمميٌّ: اليونانُ أعادتْ قسراً أكثرَ من 17 ألفَ مهاجرٍ إلى تركيا

قال مقرّرُ الأمم المتحدة الخاصُ المعني بحقوق المهاجرين “فيليبي غونزاليس موراليس”، إنَّ ما لا يقلُّ عن 17 ألفَ مهاجرٍ كانوا يحاولون الوصولَ إلى اليونان عن طريق البحرِ، أُعيدوا إلى تركيا قسراً خلال عامي 2020 ـ 2021.

جاء ذلك في تقريرٍ بعنوان “إجراءاتً إعادةِ المهاجرين”، نُشر الثلاثاءُ على الموقع الإلكتروني للمجلس الأوروبي للاجئين والمنفيين “ECRE”، الذي يتّخذ من العاصمة البلجيكية بروكسل مقرّاً له.

وأوضح “موراليس” أنَّ إعادةِ اللاجئين والمهاجرين أصبحت بمثابة سياسةٍ دولة في البلدان الأوروبية، وأنَّ هذه الممارسةَ مستمرّةٌ على الرغم من تحذيراتِ المنظمات الدولية.

وحذّر المقرّرِ الأممي المجتمعَ الدولي من عواقب محاولاتِ التسترِ على إجراءاتِ إعادةِ اللاجئين والمهاجرين، وفقاً لوكالة الأناضول”.

وتطرّق التقريرُ بشكل موسّعٍ لإجراءات اليونان بخصوص ذلك، مبيّناً أنَّ أثينا توجّه المهاجرين واللاجئين السوريين والأفغان والبنغاليين والباكستانيين والصوماليين إلى تركيا بوصفِه بلداً آمناً لهم.

ولفت التقرير إلى أنَّ أثينا رفضت منذ حزيران 2021، طلباتِ لجوءِ أكثرَ من 6 آلاف و400 شخصٍ.

وأضاف أنَّ معطياتِ مفوضيةِ الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تشير إلى أنَّ اليونان أعادت قسراً أكثرَ من 17 ألفَ مهاجرٍ وطالبِ لجوءٍ من مياهها الإقليمية إلى تركيا.

الأخبارُ المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصارٌ لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبرَ نظام تدفّق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصالُ بالرابط التالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى