منسقوالاستجابة:المخيّماتِ تعاني من تأمينِ مياهِ الشربِ

أحصتْ منظّمةُ “منسّقو استجابة سوريا”، في بيانٍ لها، اليوم الخميس 26 من أيار، نسبةَ المخيّماتِ المنظّمة والعشوائية التي تعاني من تأمين مياهِ الشرب وخدمات الصرف الصحي في مناطق شمالِ غرب سوريا.

وقالت “المنظّمة”، إنَّه “بالتزامن مع دخولِ فصل الصيف وارتفاعِ درجات الحرارة في المنطقة، والضغوط الكبيرة على النازحين في المخيّمات، ومع زيادةِ المخاوف من توسّع رقعةِ الحرائق، واحتماليةِ زيادة الأمراض الجلدية في المخيّمات نتيجةَ استخدام المياه الملوثة، وانعدامِ خدماتِ الصرف الصحي، نذكّر المنظماتِ الإنسانية العاملة في المنطقة بواقعِ المياه في مخيّمات النازحين التي يقطنُها أكثرُ من مليونٍ ونصفِ مدنيّ”.

وبيّنت أنَّ المخيّمات المنتظمة التي تعاني من تأمينِ احتياجاتهم اليومية من المياه تشكّلُ ما نسبته 55 بالمئة من إجمالي تلك المخيّمات، فيما تشكّلُ المخيماتُ العشوائيةُ التي تعاني من تأمين احتياجاتهم اليومية من المياه ما نسبتُه 85 بالمئة من إجمالي تلك المخيّمات.

وأوضحت أنَّ عددَ المخيّمات المحرومة من الحصول على المياه النظيفةِ والمعقّمة بلغت 590 مخيّماً، وسطَ احتمالية زيادةِ الأعداد في حال توقّفِ مشاريع المياهِ عن مخيّماتٍ جديدة.

وأشارت إلى 42 بالمئة من المخيّمات تعاني من انعدام المياهِ منذ أكثرَ من خمسة سنوات، و37 بالمئة من المخيّماتِ تعاني من انعدام المياه منذ سنتين، 21 بالمئة من إجمالي المخيّماتِ المذكورة تعاني منذ ستةِ أشهرٍ من أزمة المياه.

وأوضحت أنَّ العائلات النازحة في المخيّماتِ، تنفق ما يقاربُ 20 بالمئة من إجمالي دخلِها على المياه في فصلِ الشتاء، وترتفع النسبةُ إلى 33 بالمئة في فصلِ الصيف.

وذكرت أنَّه على صعيد الصرف الصحي، تعاني نسبة 78 بالمئة من المخيّمات من انعدام الصرفِ الصحي، كما أنَّ العديدَ من المخيّمات فيها دورةُ مياهٍ واحدة لكلِّ 65 شخصاً.

وناشدت المنظّمةُ في ختام بيانِها المنظّماتِ الإنسانية العاملة في الشمال السوري، العملَ على تأمين المياه الصالحةِ للشرب للنازحين، منعاً لانتشار الأمراض والأوبئة ضمن المخيّماتِ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى