منسّقو الاستجابةِ: الغاراتُ الجويّةُ الروسيّةُ تهدفُ إلى تغييرٍ ديموغرافي

أكّد فريقُ “منسّقو استجابةِ سوريا” أنَّ الغاراتِ الجويةَ الروسية التي استهدفت فجرَ اليوم الجمعة بلدتي اليعقوبية وجديدة الجسر غربي إدلب، والتي خلّفت أكثرَ من 7 ضحايا من المدنيين جلُّهم من الأطفال، وإصاباتٍ أخرى تجاوزت 14 مصاباً، من شأنها إفراغُ تلك المدن والبلدات من سكانها في خطوةٍ لإحداث تغييرٍ ديموغرافي في المنطقة.

واعتبر أنَّ لغة الإدانات الروتينية من قِبل المنظماتِ الدولية والحقوقية والمجتمع الدولي، لم تعدْ مُجديةً في إيقاف الأعمالِ الإرهابية التي تقوم بها قواتُ الأسد وروسيا.

ولفت إلى أنَّ غيابَ الملاحقات القانونية ساعدَ على ارتكاب المزيد من الانتهاكات وعملياتِ التصفية الممنهجةِ بحقِّ السكان المدنيين في محافظة إدلب، وطالبَ بتقديم المسؤولين عن تلك الأعمالِ الوحشية إلى المحاكمةِ والمحاسبة القانونية ضمن المحاكمِ الدولية لجرائمِ الحرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى