منظماتُ الإغاثةِ تحذّرِ من نفادِ إمداداتِ الغذاءِ في شمالِ غربِ سوريا في أيلولَ

حذّرتْ منظّماتٌ إغاثيّةٌ من أنَّه في حالِ لم يمددْ مجلسُ الأمن موافقتَه على آلية توصيلِ المساعدات عبرَ الحدود إلى شمال غربي سوريا الشهرَ المقبل، فستنفدُ إمداداتُ الغذاء بحلول أيلول المقبلِ في المنطقة التي تُؤوي نحو أربعةِ ملايين شخصٍ.

ونقلتْ وكالةُ “أسوشيتد برس” عن رئيسِ لجنة الإغاثة الدولية، ديفيد ميليباند، قولَه خلال مؤتمرٍ صحفي، “هذه لحظةُ من المهمِّ للغاية فيها ألا يجبرَ الشعب السوري على دفعِ ثمن الانقساماتِ الجيوسياسية”.

ونبّه إلى أنَّ “الفيتو” الروسي سيمنح السيطرةَ على المساعدات لنظام الأسد، وهو ما من شأنِه إذا حدثَ أنْ يوقفَ الولاياتُ المتحدة والاتحادُ الأوروبي عن التمويل، كما أكّد ميليباند أنَّ المساعدات عبرَ الحدودِ تدعم 1.4 مليون شخصٍ كلَّ شهرٍ، “وما زالت شرطًا أساسيًا مسبقًا في الصراع السوري”.

من جانبها، ذكرت المديرةُ المشرفة على سوريا في اللجنة، تانيا إيفانز، أنَّ أزمةَ الغذاء العالمية “مدمّرة” بالنسبة لسوريا، وبالأخصِّ على محافظة إدلب التي تضمُّ العديدَ من النازحين بسبب الصراعِ.

وقالت إيفانز، “إن لم تُجدّدْ هذه الآلية في تموز، فمن المتوقّع أنْ تنفدَ إمداداتُ الغذاء بحلول أيلول”. وأوضحت أنَّ المنظّماتِ غيرَ الحكومية تقدّر بأنَّه يمكنها تقليصُ أنشطتها والوصول إلى نحو 300 ألفِ شخصٍ بالمساعدات الغذائية المُتبقية، ما يعني أنَّ أكثرَ من مليون شخصٍ لن يتمكّنوا من الحصول على الغذاءِ في أيلول المقبل.

وأوضحت مديرةُ تركيا في منظمة “كير”، شيرين إبراهيم، أنَّه في حال عدمِ تجديد القرار، فستتوقفُ 80% من خدمات الحماية التي تقدّمها الأممُ المتحدة، وحذّرت من أنَّ النساء والأطفال هم الأكثرُ تضررًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى