موالون للأسد يطالبونه بتدمير محافظة السويداء

طالب العديد من الموالين لـ”نظام الأسد” عبر مواقع التواصل الاجتماعي قوات النظام باقتحام مدينة السويداء وتدميرها، تعليقًا على نقل الصفحات الموالية خبرًا يفيد باختطاف عدد من عناصر النظام داخل المدينة.

حيث اتهمت الصفحات الموالية التشكيلات المسلحة المحلية في السويداء بالوقوف وراء عمليات الخطف، فضلًا عن الإساءة لشخصيات سياسية درزية، إضافة إلى وصف شباب السويداء بالإرهاب .

واستنكرت “شبكة السويداء 24” الموالية المطالبات بدخول جيش الأسد إلى محافظة السويداء واستعمال “الحرق” و”التدمير” فيها، وكأن المحافظة على جبهة الجولان المحتل على حد وصفها .

وقالت الشبكة الموالية، أن عشرات الناشطين تفاعلوا مع الخبر معبرين عن استيائهم لما وصلت إليه أوضاع المحافظة، بعضهم صاح يدعو لاعتصام أمام مبنى المحافظة لوقف عمليات الخطف المزعومة بحق عناصر جيش الأسدبالرغم رغم أن مئات المدنيين من السويداء تعرضوا للخطف سابقًا.

وطالب آخرون جيش النظام باقتحام المحافظة والقضاء على أي مظاهر منفلتة فيها وإعادة سيطرة “حزب البعث” والفرق الحزبية على المجتمع.

يذكر أن مدينة السويداء تحوي العشرات من التشكيلات العسكرية الموالية للنظام، يقودها رجال دين درزيون، وتتسم هذه الميليشيات بالولاء والطاعة للزعماء الدروز ومنهم تؤخذ الأوامر دون الرجوع لقوات النظام، ويرى الكثيرون بأنها على عداء شبه معلن مع قوات النظام داخل المدينة؛ مما يفسر حالة الاستنفار داخل المدينة بشكلٍ دائم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى