ميليشياتُ الأسدِ تعتقلُ 10 أشخاصٍ في درعا

نفّذت ميليشياتُ الأسد حملةَ اعتقالات طالت عدداً من المدنيين وقياديين سابقين في الجيشِ الحرِّ بدرعا

وقال “تجمّعُ أحرار حوران”، إنَّ قواتِ الأسد احتجزت 10 شبّانٍ من مدينة جاسم شمالي درعا، على أحدِ حواجزِها الطيّارة بالقرب من تلّ أمّ حوران على الطريق الواصل بين مدينتي نوى وجاسم.

مشيراً إلى أنَّه جرى تحويل 5 شبّان إلى مدينة درعا، بعد مطالبات بدفع 5 ملايين ليرةٍ سورية عن كلِّ شخصٍ لقاءَ إطلاق سراحِهم. في محاولة للضغط على أهالي جاسم من أجل تنفيذِ مطالبهم.

حيث تمَّ اعتقالُ القيادي “أحمد مأمون الوادي” من مدينة إنخل على حاجزٍ يتبع لفرع الأمن العسكري في بلدة القنية شمالي درعا، الذي كان يشغلُ منصبَ قيادي عسكري في فصيلِ “مجاهدي حوران” التابعِ للجيش الحرِّ قُبيل سيطرةِ النظام على المحافظة منتصف عام 2018.

في حين اعتقلت قواتُ الأسد عدداً من المدنيين في ريف درعا الغربي، وأقامت نقاطاً عسكرية في منطقة غزر و داهمت قريةَ البكار غربي درعا، واعتقلت عدداً من الشبّانِ من أبناء البلدة بينهم مسنٌّ يبلغ من العمر 60 عاماً، بحسب تقرير لبلدي نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى