ميليشيا “ب ي د” تخطفُ طفلينِ قاصرينِ من أحدِ أحياءِ حلبَ لتجنيدِهم في صفوفِها

اختطفتْ عناصرُ الشبيبة الثورية “جوانن شورشكر”، التابعة لميليشيا “ب ي د”، طفلينِ قاصرين جديدين من حي الشيخ مقصود، بمدينة حلب، بهدفِ نقلِهم لمعسكرات التجنيدِ الإجباري، في ظلِّ استمرار انتهاكاتها بحقِّ الأطفال في مناطق سيطرتها، بما يخالفُ القانون الدولي.

وقالت مصادرُ محليّةٌ، إنَّ “الشبيبة الثورية” خطفت القاصر “أحمد هيثم جافو (14 عاماً)” أثناء خروجِه من مدرسته (مدرسةِ ميخائيل نعيمة) أمسِ الأربعاء، في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، وهو من مواليد 2008 ينحدرُ من قرية كورزيله التابعة لناحية شيراوا في منطقة عفرين شمالَ حلبَ.

وفي 13 حزيران الجاري، قامت عناصرُ الشبيبةِ الثورية باختطاف الطفل القاصر “محمد زكريا حبش”، من مواليد عام 2005، من أمام مركزِ الشقيف في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، وقامت بنقله لجهةٍ مجهولة.

وناشدتْ عائلاتُ الأطفال، الجهاتِ الدولية والمنظّماتِ الحقوقية، للبحث عن أبنائهم وإعادتِهم لهم، مؤكّدين رفضَهم لسياسات الميليشيا في اختطاف الأطفالِ ونقلِهم لمعسكرات التجنيد الإجباري، دون السماحِ لعائلاتهم بزيارتهم أو معرفةِ مصيرهم.

يُذكر أنَّ عملياتِ خطفِ الأطفال من قِبل منظّمةِ “الشبيبة الثورية” تصاعدت بشكل كبيرٍ منذ بدايةِ العام الجاري، حيث سُجّلتْ عدّةُ عملياتِ اختطافٍ على امتداد مناطق سيطرة قوات “ب ي د” شمالَ وشرقَ سوريا.

كما يحظّر القانونُ الدولي لحقوق الإنسان قيامَ القوات الحكومية والجماعاتِ المسلّحةِ غيرِ الحكومية بتجنيد الأطفال واستخدامِهم كمقاتلين وفي أدوار الدعمِ الأخرى.

هذا وتشير الإحصائياتُ عبرَ تقاريرَ حقوقيّةً إلى أنَّ مئات الأطفال ما زالوا قيدَ التجنيد الإجباري في معسكرات ميليشيات قسدٍ، يأتي ذلك في وقتٍ تواصل الميليشيات لا سيّما الوحداتِ الشعبية ووحدات حمايةِ المرأة، إجبارَ القاصرين على الالتحاق في صفوف قواتِها رغمَ نفيها المتكرّر لتقاريرَ حقوقية صدرتْ مؤخّراً تدين “قسداً” بتجنيد القاصرين وزجِّهم في المعارك والمعسكرات التابعةِ لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى