نفوقُ اللواءِ “علي حيدر”.. أحدِ أركانِ حكمِ حافظِ الأسدِ

نعتْ صفحاتٌ مواليةٌ لنظامِ الأسدِ اليومَ اللواءَ المتقاعدَ “علي حيدر”، عن عمرٍ ناهزَ 90 عاماً.

ويُعدُّ اللواء أحدَ أبرز أركان حكمِ عائلة الأسد خلال فترةِ تسلّط “حافظ الأسد”، على البلاد قبلَ أنْ يورّثَ الحكمَ في العام 2000 للقاصرِ الإرهابي بشارِ الأسد.

وتشير تقارير إلى أنَّ اللواء شارك في ارتكاب مجازرَ كثيرةٍ في حماة وجسر الشغور ولبنان، وينحدر من قرية “حلة عارا”، التابعةِ لمدينة جبلة بريف محافظة اللاذقية، وسبق أنْ ظهرَ بعدَ التقاعد إلى جانب شخصياتٍ من نظام الأسد.

وكان “علي حيدر”، أعفي من منصبه عام 1994 لتقدّمه في السن وعيّنَ بدلاً عنه اللواء “علي حبيب”، وقتذاك، ورغمَ ذلك لم تخّف سطوةُ نفوذه كثيراً مع التقاعد حيث لديه أقارب يشغلون مناصبَ حساسّة، في حين قُتل ابنه العميدُ الركن في جيش النظام “عمادُ علي حيدر”، في معلولا بريف دمشق، عام 2014.

هذا ويُعرف “حيدر”، باسم “الأب الروحي للقوات الخاصة”، حيث يُعدُّ من المؤسسين لها وشغلَ منصبَ قيادة القوات لمدّة 26 عاماً، ويعتبر من أكثرِ المقرّبين للمجرم “حافظ الأسد”، وكان أحدَ أعضاء دائرته الداخلية، ويحمل سجلُّه عدداً كبيراً من الجرائم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى