واشنطنُ تطالبُ جميعَ الأطرافِ بالحفاظِ على وقفِ إطلاقِ النارِ في سوريا

قال المتحدّثُ باسمِ وزارةِ الخارجية الأميركية، نيد برايس، إنَّ واشنطن “طالبتْ بوقفٍ فوريٍّ للتصعيد شمالي سوريا”، وشدّد على أهمية أنَّ “تحافظَ جميعُ الأطراف على وقفِ إطلاق النار، وتحترمُه لتعزيز الاستقرار في سوريا، والعملِ من أجل حلٍّ سياسي للصراع”.

جاء ذلك في المؤتمرِ الصحفي اليومي للمتحدّث باسم الخارجية الأمريكية، ونقلَه موقعُ “تلفزيون سوريا”.

وردّاً على سؤالٍ حول ما إذا كانت هناك إمكانيةٌ لدعم واشنطن إنشاءَ منطقةِ حظر طيران شمال شرقي سوريا، بعدَ مقتلِ عناصرَ لميليشيا “قسدٍ”، بما فيهم قياديون، قال برايس، “نواصل إجراءَ هذه المناقشات مع الشركاء والحلفاء الرئيسيين، بما فيهم الحلفاءُ الأتراك”.

وأضاف، “أوضحنا لهم على انفراد ما أوضحناه علناً، أنَّ المخاوفَ العميقة لدينا هي بشأن احتمال تجدّدِ النشاط العسكري في سوريا، ولا سيما تأثيرِه على السكان المدنيين”.

وأشار إلى أنَّ بلادَه “أوضحت لتركيا قلقَها المحدّد من أنَّ أيَّ هجومٍ جديدٍ أو هجوم واسع من هذا النوع، قد يؤدّي إلى انتكاسة المكاسبِ الكبيرة التي حقّقها التحالف الدولي ضدَّ داعش في السنوات الأخيرة، ويمكن أنْ يكونَ له تداعياتٌ إنسانية على السكان المدنيين في المنطقة”.

وشدّد المتحدّثُ باسم الخارجية التركية على أنَّ أيَّ عمليةٍ تركيّة شمال سوريا “لن تكونَ في مصلحة العملية السياسية في سوريا، وفقاً لقرارِ مجلسِ الأمن الدولي رقم 2254”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى